عربية _ دولية

أثرياء السعودية يتحصَّنون من بن سلمان!

نشر موقع بلومبرغ الأميركي عن مصادر مطلعة ان أثرياء السعودية يحاولون إعادة هيكلة أعمالهم لحماية أصولهم وانَّ العديد من الشركات العائلية ورجال الأعمال غير المتورطين في عملية التطهير يتحدثون إلى بنوك محلية وشركات محاماة دولية، عن كيفية هيكلة شركاتهم ليُصعِّبوا على المملكة الاستيلاء على أصولهم ومصادرتها، وفق ما ذكر موقع بلومبرغ الأميركي.
وقال أحد المصادر إنَّ أحد الخيارات المتاحة يتمثل في تقسيم الأصول بين أكثر من شركةٍ قابضة، بالرغم من عدم وضوح مدى نجاح هذه الخطط، لأنَّ الحكومة تُدقّق عن كثب في نشاط الأعمال بالمملكة في إطار الحملة.
وفي وقت سابق، قال أشخاصٌ على إطلاع على هذه المسألة في الشهر الجاري إنَّ بعض المليارديرات والمليونيرات السعوديين يبيعون استثماراتٍ في دول الخليج المجاورة، ويحوِّلونها إلى نقدٍ أو أصول سائلة في الخارج لتفادي خطر استهدافهم في الحملة. ومع ذلك تحاول قلةٌ منهم تحويل الأموال إلى خارج السعودية، وسط المخاوف من جذب اهتمام غير مرغوب فيه من السلطات.
وقال مسؤول سعودي بارز طلب عدم الكشف عن هويته،بحسب الموقع، إنَّ نهاية الأسبوع الماضي شهدت عرض تسويات على المشتبه بهم لتجنُّب المحاكمة. وإذا وافقوا، ستُجرى محادثات مع لجنة خاصة لتحديد التفاصيل. 
الجديد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق