عربية _ دولية

إيران وتركيا تبحثان توسيع نقل البضائع للدوحة

أفادت وكالة أنباء “تسنيم” الإيرانية، اليوم الاثنين، بأن وزراء الاقتصاد في كل من إيران وتركيا وقطر، سيعقدون اجتماعًا قريبًا؛ لبحث مستقبل العلاقات الاقتصادية، والذي يأتي في ظل مقاطعة دول عربية للدوحة؛ بسبب دعمها “الإرهاب”، وعلاقاتها مع طهران.

 

ونقلت الوكالة عن مسؤول في وزراة الاقتصاد الإيراني قوله: إن “الاجتماع بين وزراء الاقتصاد الإيراني والتركي والقطري، سيناقش سبل توسيع العلاقات الاقتصادية، ونقل البضائع التركية إلى قطر عبر إيران”.

وأوضح المسؤول الإيراني أن “رؤساء اللجنة المشتركة للتعاون الاقتصادي بين إيران وتركيا، سيعقدون سلسلة لقاءات مع وزير الاقتصاد القطري، أحمد بن جاسم بن محمد آل ثاني، من أجل توسيع العلاقات الاقتصادية”.

وكانت العاصمة الإيرانية طهران، استضافت في منتصف آب/أغسطس الماضي، أول اجتماع ثلاثي بين الدول لبحث العلاقات الاقتصادية.

وأعلن وزير الاقتصاد التركي، نهاد زيبكجي حينها، أن “بلاده تسعى إلى إقامة طريق بري عبر إيران للتجارة مع قطر، التي تعتمد على البلدين للحصول على الغذاء منذ اندلاع الأزمة الدبلوماسية مع الدول الأربع المقاطعة وهي السعودية والإمارات والبحرين ومصر”.

ووفقًا لتقارير وسائل الاعلام التركية، فقد بلغت صادرات تركيا إلى قطر 52.4 مليون دولار في حزيران/يونيو الماضي.

وتعتمد الدوحة، التي يبلغ عدد سكانها نحو 2.6 مليون نسمة، على الدول الخليجية المجاورة بنسبة 80٪ من وارداتها الغذائية، إلا أن قطع العلاقات الدبلوماسية معها من قبل الدول الأربع، جعلها تلجأ إلى تركيا وإيران؛ لسد النقص الحاصل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق