عربية _ دولية

الاحتلال يحفر نفقاً تحت القدس القديمة

اعلن وزير النقل في كيان الاحتلال الإسرائيلي إسرائيل كاتس حفر نفق للقطار تحت المدينة القديمة في القدس، وإطلاق اسم، دونالد ترامب، على المحطة القريبة من الحرم القدسي من “حائط البراق” الذي يزعم الاحتلال بانه “حائط المبكى”.
وقال الوزير الاسرائيلي بحسب موقع “سي ان أن ” الاميركية  إنه يريد تكريم الرئيس الأميركي دجونالد ترامب لقراره اعتبار القدس عاصمة لكيان الاحتلال.
ويتمتع “حائط البراق” بأهمية تاريخية ودينية لدى المسلمين لأنه مرتبط بقصة الإسراء والمعراج.
ويعد النفق والمحطة التي أعلن عنها الوزير توسعة لخط القطار السريع من تل أبيب إلى القدس المحتلة المقرر افتتاحه العام المقبل.
وقد سبق أن أجرت حفريات تحت الحرم القدسي مما أثار غضبا في الدول العربية والإسلامية، وخرج الفلسطينيون في احتجاجات تنديدا بها.
الى ذلك عبرت منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم “يونيسكو”، التي صنفت المدينة القديمة في القدس ضمن مواقع التراق الإنساني، قلقها من الحفريات والأنفاق في المدينة.
وقال كاتس لصحيفة “يديعوت أحرونوت” إن توسعة خط القطار بين تل أبيب والقدس هي “أهم مشروع وطني”.
وأضاف أنه وافق على توصية من لجنة السكة الحديد الإسرائيلية ببناء نفق طوله 3 كيلومترات من منطقة بنياني ها أوما في القدس الغريية .ويضم النفق محطتين على عمق 52 مترا تحت الأرض، الأولى “وسط المدينة” عند تقاطع شارع جافا وشارع الملك جورج، ومحطة دونالد ترامب قرب “حائط البراق” أو “الحائط الغربي”، تحت حي هودي في المدينة القديمة يسمى كاردو.
ونقلت وسائل الإعلام عن كاتس قوله: “إن الحائط الغربي هو أقدس مكان بالنسبة لليهود وقررت تسمية المحطة المؤدية إليه باسم الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، تقديرا لقراره الشجاع والتاريخي وهو الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل”.
الجديد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق