عربية _ دولية

دومينيك في السعودية وفيرونيك في إيران..

كشفت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية أنّ بلجيكا ستكون الدولة الأولى التي تعيّن امرأة سفيرة لها في السعودية، في خطوة من شأنّها أن “تعبّر بشكل واضح” عن مُثُل بروكسيل، على حدّ ما نقلته إذاعة “VRT” عن الحكومة البلجيكية.

وأوضحت الصحيفة أنّ دومينيك مينور، سفيرة بلجيكا لدى الإمارات حالياً، ستنتقل إلى الرياض في صيف العام المقبل، وذلك بحسب تقارير إعلامية بلجيكية.

ولفتت الصحيفة إلى أنّ السعودية، التي سمحت للمرأة بقيادة السيارة مؤخراً والتي عيّنت امرأة متحدّثة باسمها هذا العام، تعدّ من بين أقل البلدان مساواةً بين الرجل والمرأة في العالم، إذ احتلّت الرياض المرتبة الـ138 في تقرير المنتدى الاقتصادي العالمي حول المساواة بين الجنسين.

وعلى الرغم من أنّ مينور ستكون المرأة الأولى التي تتولى منصب سفيرة في الرياض، ذكّرت الصحيفة بأنّ سفيرة جورجيا في الكويت كانت تمثّل بلدها في الرياض أيضاً، مستدركةً بأنّ رجلاً استلم هذه المهام عندما فُتحت سفارة جورجيّة في المملكة.

من جهتها، رأت صحيفة “De Morgan” البلجيكية أنّ تعيين مينور جاء رداً على انتخاب السعودية لعضوية لجنة حقوق المرأة في الأمم المتحدة هذه السنة، وهي الخطوة التي انتقدتها بروكسيل بشدة كما المدافعون عن حقوق الإنسان آنذاك.

وفي التفاصيل أنّ وزارة الخارجية البلجيكية أعربت عن مفاجأتها بهذه الخطوة واعتبرت أنّ الجهة الديبلوماسية التي دعمت الرياض اتخذت “قراراً متسرعاً” ولم تقم بالاستشارة اللازمة.

في هذا السياق، لفتت الصحيفة إلى أنّ الناشطين في مجال حقوق الإنسان اعتادوا دعوة البلدان الأجنبية إلى اعتماد سفيرات في السعودية وفي البلدان التي تقيّد حقوق المرأة، ناقلةً عن المحامية الإيرانية الفائزة بجائزة “نوبل” شيرين عبادي قولها: “بهذه الطريقة، سيجد الملك السعودي نفسه مضطراً إلى التحدّث مع هؤلاء السفيرات(..) وأيضاً، تخيّلوا حضور 20 سفيرة أمام الرئيس الإيراني، سيكون هذا المشهد جميلاً”.

في المقابل، شكّكّ خبراء في تأثير تعيين امرأة سفيرة في السعودية، معتبرين أنّه سيكون “رمزياً” لعدة أسباب، منها عمل عدد من الديبلوماسيات حالياً في الرياض.

توازياً، كشفت الصحيفة أنّ بلجيكا سترسل فيرونيك بوتي لتمثّلها في طهران، موضحةً أنّ القيود المفروضة على النساء في إيران عقّدت عمل الديبلوماسيات الأجنبيات فيها، على الرغم من أنّ الجمهورية الإيرانية عيّنت سفيرة لتمثلها في ماليزيا قبل سنتين.

ختاماً، لفتت الصحيفة إلى أنّ الولايات المتحدة الأميركية لم تعيّن سفيرة لتمثّلها في السعودية وطهران على السواء، مبيّنةً أنّ الدراسات تشير إلى أنّ السبب في ذلك يعود إلى انخفاض عدد النساء اللواتي يجري تعيينهن سفيرات وإلى إرسال هؤلاء الأخيرات إلى البلدان الأقل الأهمية بالنسبة إلى السياسة الأميركية الخارجية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق