عربية _ دولية

صيّاديون إيرانيون يعودون إلى بلادهم بعد خطفهم في الصومال عام 2014

عاد 14 صياداً إيرانياً إلى بلادهم بعد خطفهم لأعوام على يد حركة الشباب المتطرفة في الصومال، وفق ما أفادت وسائل إعلام في طهران الأحد.

وأوردت وكالة “إيسنا” الإيرانية أن هؤلاء الصيادين تم احتجازهم “في المياه الدولية قرب الصومال منذ عام 2014 من قبل تنظيم الشباب الإرهابي”.

ووصل هؤلاء ليل السبت إلى مطار الامام الخميني في طهران حيث أقيم لهم استقبال رسمي، قبل أن ينتقلوا إلى مسقطهم مدينة جابهار بجنوب البلاد.

وأوضحت الوكالة أن الإفراج عنهم تم نتيجة “فترة من المشاورات والإجراءات” بين الجانب الإيراني خصوصا وزارة الخارجية، ومسؤولين حكوميين وزعماء قبائل وشخصيات محلية في الصومال.

وتأتي عودة هؤلاء الى إيران بعد زهاء شهر من إعلان الشرطة الصومالية العثور على 20 أجنبياُ هم 14 إيرانياً وستة باكستانيين زعموا إنهم صياديون كانوا محتجزين لأعوام لدى حركة الشباب.

وأوضح متحدث باسم الشرطة في حينه أن بعض هؤلاء خطفتهم الحركة في 2014، في حين أسرت آخرين في 2019.

ولم توضح الشرطة كيف تم إطلاق هؤلاء، مشيرة لإلى أنه تم العثور عليهم أثناء تجولهم في جزء من ولاية غالمودوغ الواقعة تحت سيطرة المتشددين. وأكدت في حينه أنهم سيخضعون للاستجواب.

وأشارت تقارير إلى أنهم قد يكونون اختطفوا من قبل قراصنة ثم نقلوا إلى حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة والتي تضم مقاتلين أجانب في صفوفها.

وتحاول الحركة التي تسيطر على مساحات شاسعة من المناطق الريفية في الصومال إطاحة الحكومة المركزية منذ 15 عاماً وتموّل تمرّدها من خلال أنشطة إجرامية بما في ذلك الخطف والفدية.

كما شهدت الصومال قرصنة لسنوات رغم أن الهجمات على السفن البحرية قبالة الساحل تراجعت بشكل كبير في السنوات الماضية بعدما بلغت ذروتها في 2011.

في عام 2020، تم الإإفراج عن ثلاثة صيادين إيرانيين يعتقد أنهم آخر الرهائن المحتجزين لدى قراصنة صوماليين بعد خمس سنوات من الأسر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق