عربية _ دولية

مدير المخابرات: البشير سيتخلى عن رئاسة حزبه وليس عن رئاسة البلد !

قال مدير جهاز الأمن والمخابرات السوداني صلاح عبد الله قوش، إن الرئيس عمر البشير سيتخلى عن رئاسة حزب المؤتمر الوطني الحاكم، وسيعلن حالة الطوارئ في البلاد.

وذكر قوش أن البشير الذي سيلقي كلمة للشعب السوداني بعد قليل (الجمعة)، سيستمر في منصبه حتى نهاية ولايته، لكنه سيقف على مسافة واحدة من كافة القوى السياسية.

ومن المتوقع، بحسب قوش، أن يعلن البشير حالة الطوارئ في البلاد، وحل الحكومة الاتحادية وحكومات الولايات.

وقال المسؤول السوداني إنه لن تجري تعديلات على الدستور السوداني.

ويشهد السودان منذ أسابيع احتجاجات مناهضة للحكومة، كانت آخرها الجمعة في الخرطوم وأم درمان، أكبر مدينتين في البلاد.

وقال شهود إن قوات الأمن أطلقت الغاز المسيل للدموع لتفريق مئات المتظاهرين، الذين نظموا مسيرات ورددوا هتافات مضادة للحكومة عقب صلاة الجمعة، في مسجد كبير قرب العاصمة السودانية.

وردد المحتجون هتافات تقول “الثورة خيار الشعب” و”تسقط بس”، في إشارة إلى أن مطلبهم الوحيد هو انتهاء حكم الرئيس عمر البشير.

وكانت الاحتجاجات قد اندلعت في بادئ الأمر بسبب زيادات في الأسعار ونقص في السيولة، لكن سرعان ما تطورت إلى احتجاجات ضد حكم البشير.

وتشير الأرقام الرسمية إلى مقتل 32 شخصا في الاحتجاجات، منهم 3 من رجال الأمن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق