الأحدث

آل سعود يشترون الأوساط السياسية والإعلامية الأمريكية، والسبب !

أفصحت أخيراً شركة “كورفيس” تحت إطار قانون العرض للوكلاء الخارجيين عن موقع – operationrenewalofhope.com – وبتمويل ” سعودي “، والذي يعمل لتعزيز الحرب التي تقودها كتائب آل سعود في اليمن، كما تقدم هذه الشركة جهداً مستمراً للوصول للصحفيين بشأن حرب اليمن للعمل تحت سياسة المملكة.

وفي يوليو، أعلنت سفارة آل سعود في أمريكا عن إطلاق موقع “العربية الآن”، وهو موقع إخباري يعمل للمملكة، وفقاً لبيان صحفي. ومنذ ذلك الحين، يعمل الموقع الإخباري على تعزيز سمعة آل سعود كمعقل لحقوق الإنسان والتقدم بمشاركات تدعي أن المملكة هي “البلد الأكثر سخاءً في العالم”، على الرغم من السفن الحربية السعودية منعت المساعدات الإنسانية إلى اليمن. وعن طريق “العربية الآن” يروج لادعاءات أن ” مملكة آل سعود هي الدولة الوحيدة التي استجابت لنداء المساعدة الإنسانية التي أطلقتها الأمم المتحدة لمساعدة اليمن”، بحسب ما أفادته الصحيفة الأمريكية.

وترى “ذي انترسبت”، أنه ربما ليس من قبيل الصدفة، المسؤولون السعوديون يظهرون بانتظام في البرامج الإخبارية في واشنطن، DC، وهو ما يعتقد لطمأنة الجماهير الأمريكية أن الحملة التي تقودها المملكة في اليمن هي في مصلحة الولايات المتحدة. ففي أوائل أكتوبر، استضاف مسؤولون سعوديون عدة فعاليات لصناع القرار حول واشنطن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق