الأحدث

أرسنال يسقط أمام تشيلسي بهدفي هازارد وكوستا

images (2)

عزز تشيلي موقعه في صدارة الدوري الإنجليزي لكرة القدم إثر فوزه الثمين والهام 2/صفر على ضيفه أرسنال في المرحلة السابعة من المسابقة، اليوم الأحد، على ملعب ستامفورد بريدج معقل تشيلسي.

وكانت بقية مباريات المرحلة قد أسفرت عن فوز مانشستر يونايتد على ضيفه إيفرتون 2/1، وتوتنهام هوتسبير على ساوثهامبتون بهدف نظيف.

واتسمت المباراة بالقوة والإثارة والمتعة داخل الملعب والعصبية أيضا، ولكن خارج الملعب حيث نشبت مشادة بين مدربي الفريقين أرسين فينغر مدرب أرسنال ونظيره البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب تشيلسي، بسبب تدخل من جاري كاهيل مدافع تشيلسي مع أليكسيس سانشيز، حيث توجه فينغر نحو مورينيو ودفعه في صدره، وسرعان ما تدخل الحكم مارتن أتكينسون الذي أنهى الموقف.

وتقدم إيدين هازارد لمصلحة تشيلسي في الدقيقة 27 من ركلة جزاء، بعدما تعرض اللاعب البلجيكي للعرقلة داخل منطقة الجزاء من قبل لوران كوتشيلني مدافع أرسنال، لينتهي الشوط الأول بتقدم تشيلسي 1/صفر.

وتواصلت الإثارة في الشوط الثاني، لاسيما في ظل تباري لاعبي الفريقين في إهدار الفرص السهلة إلى أن أحرز الهداف الإسباني دييغو كوستا الهدف الثاني لتشيلسي في الدقيقة 78، بعدما تلقى تمريرة أمامية رائعة من زميله سيسك فابريغاس لاعب أرسنال السابق، ليهيئ اللاعب الإسباني الكرة على صدره وينفرد بالمرمى قبل أن يضعها خلف البولندي فويتشيك تشيزني حارس مرمى أرسنال الذي خرج من مرماه لملاقاته.

ويعد هذا الهدف هو التاسع لكوستا هذا الموسم في المسابقة ليعزز موقعه في صدارة الهدافين.

وفشل أرسنال بتلك النتيجة في رد اعتباره أمام تشيلسي الذي خسر أمامه صفر/6 في الموسم الماضي، ليحقق تشيلسي انتصاره الثامن والأربعين في تاريخ مواجهاته المباشرة مع أرسنال في بطولة الدوري مقابل الخسارة في 61 مباراة والتعادل في 46 لقاء، علما بأن الفوز الأخير لأرسنال على تشيلسي يرجع إلى 29 أكتوبر عام 2011 عندما فاز 5/3 على نفس الملعب.

كما حافظ مورينيو بتلك النتيجة على سجله الخالي من الهزائم في مواجهاته مع فينغر بعدما حقق المدرب البرتغالي فوزه السابع في لقاءاته مع نظيره الفرنسي مقابل التعادل في خمسة لقاءات.

وارتفع رصيد تشيلسي بهذا الفوز إلى 19 نقطة في الصدارة، متقدما بفارق خمس نقاط على مانشستر سيتي (حامل اللقب) صاحب المركز الثاني، فيما توقف رصيد أرسنال عند عشر نقاط في المركز السابع بعدما تلقى خسارته الأولى هذا الموسم.

وعلى ملعب “وايت هارت لاين”، تمكن توتنهام من فرملة ضيفه ساوثمبتون وإيقاف مسلسل انتصاراته عند أربع مباريات متتالية بالفوز عليه بهدف سجله الدنماركي كريستيان اريكسن (40) الذي منح مدربه الأرجنتيني ماوريتسيو بوكيتينو ثأره من فريقه السابق وفريقه اللندني فوزه الأول منذ المرحلة الثانية والثالث هذا الموسم، فيما ألحق بالضيوف هزيمتهم الثانية بعد تلك التي تلقوها في المرحلة الافتتاحية على يد ليفربول (1-2).

ورفع توتنهام رصيده إلى 11 نقطة وصعد إلى المركز السادس على حساب جاره أرسنال وبفارق الأهداف خلف مانشستر يونايتد وسوانسي سيتي الرابع والخامس على التوالي، فيما تجمد رصيد ساوثمبتون عند 13 نقطة، وتراجع إلى المركز الثالث لمصلحة مانشستر سيتي الفائز أمس السبت على أستون فيلا (صفر-2).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق