الأحدث

أسرار الصحف اللبنانية الصادرة 10-07-2014

NB-159667-635378876576718375

النهار

سأل وزير سابق مسؤولاً اميركياً: على ماذا تعتمدون لإنجاح سياستكم في المنطقة، على العصا أم على الجزرة؟ فاجابه بسخرية: ولا واحدة منهما.
لوحظ أن ايران نجحت حتى الآن في ابقاء الرئيس الاسد في السلطة وجعل نوري المالكي يتمسك برئاسة الوزراء في العراق كما نجحت في ابقاء منصب رئاسة الجمهورية شاغراً في لبنان.
سُمع ديبلوماسي اوروبي يقول إن الثورات العربية تحوّلت ليس صراعاً على السلطة فحسب إنما صراعاً على الثروات.
قال رئيس حكومة سابق إنه لا يخشى على لبنان مما يجري في المنطقة إنما يخشى عليه من بعض الزعماء اللبنانيين.
السفير

قال النائب وليد جنبلاط: “لا أعلم إذا كانت ساعة يد الخليفة البغدادي الفاخرة، أصلية أم تقليداً، لكن في كل الحالات، إذا أرادنا أن نبايعه تحت لواء دولة الخلافة، عليه أن يقدم تفسيراً لهذه الساعة”!
وجه مرجع حكومي سابق رسائل الى قيادات دينية وسياسية لبنانية وعربية من أجل التعاون في مواجهة موجة التطرف في المنطقة.
تسعى جهات خليجية لتغيير رئيس اتحاد علمائي خلال انعقاد مؤتمره العام في عاصمة إقليمية الشهر المقبل.
المستقبل

إن قائد الفرقة العسكرية العراقية التي سلّمت الموصل الى “داعش” والذي استُقبل في معسكر كركوش بالأحذية قبل أيام سُمع يصرخ أمام المعاتبين “الجبان هو الذي أعطانا أمر الانسحاب ولست أنا”.
إن رفض المرشد علي خامنئي إطلاق سراح الزعيمين الإصلاحيين مير موسوي ومهدي كروبي يؤكد عمق التوتر الايراني الداخلي والاتجاه نحو تصعيد المواجهة بين التيارين الوسطي والمحافظ المتشدد.
اللواء

يحرص مرجع مسؤول على إجراء مشاورات مباشرة مع مرجع سابق، حرصاً على تدعيم التوافق الداخلي في هذه المرحلة.
رُفعت صورة حديثة وكبيرة لنواب حاليين، يطمحون للبقاء في المجلس الحالي تمديداً أو انتخاباً، ويَعتبرون أنفسهم من المسلمات.
خلافاً لما أُعلن فإن أكثر من طرف سياسي، يتمنى في قرارة نفسه، عدم إقرار ملفي الجامعة، لا سيما العمداء في هذه المرحلة.
الأخبار
على رغم تراجعه عن الدعوى التي كان قد تقدّم بها ضد رئيس جمعية المصارف فرنسوا باسيل، قال النائب هاني قبيسي أمام عدد من زملائه إن «لباسيل ملفات كثيرة لم تخرج إلى العلن بعد». ولفتت المصادر إلى أن باسيل كان ينوي أن يوجّه اعتذاراً مباشراً للنواب، لكنه تعرّض لضغط من قبل الهيئات الاقتصادية كي لا يُصدر بيان اعتذار، فعاد عن قراره واكتفى بالاجتماع مع عدد من الأشخاص ليؤكّد أنه «لم يكُن يقصد الإساءة للنواب».

• سليمان القائد
التقى ممثلو قوى الرابع عشر من آذار في باريس رئيس الجمهورية السابق ميشال سليمان. وفوجئ الوفد بالهجوم الذي شنّه سليمان على حزب الله والجنرال ميشال عون، حتى إن «أحد أعضاء الوفد وصف سليمان بعد انتهاء اللقاء بالقائد والملهم»!

• تهديد البغدادي قديم
أثار تسجيل منسوب إلى أمير «الدولة الإسلامية» أبو بكر البغدادي هلع قضاة ومحققين بسبب الوعيد الذي وجهه للمسؤولين عن احتجاز «الأسرى المسلمين»، والذي جرى استخدامه للقول إن البغدادي هدّد القضاة والأمنيين اللبنانيين وأمر بفك أسر الموقوفين الإسلاميين في رومية. وتبيّن بعد التدقيق أن البغدادي لم يأت على ذكر المسؤولين اللبنانيين، وأن موقوفين في رومية استخدموا التسجيل الذي نشره للمرة الأولى في تموز 2012 بعنوان «ويأبى الله إلا إن يتمّ نوره»، عندما كان تنظيم البغدادي يقتصر على «دولة العراق الإسلامية».

• مطلوب بمذكرات أخرى
ذكرت معلومات أمنية أن الشخص الذي ظهر في تسجيل مصور يطلق النار «ابتهاجاً» قبل نحو شهر باتجاه بعبدا ومنطقة الطريق الجديدة، مطلوب أيضاً للقضاء بجرائم سرقة وحيازة أسلحة حربية ومخدرات
الجمهورية

شبّه أحد السياسيين الدعوة إلى انتخاب رئيس من الشعب بالذي وصل إلى يوم الإمتحان وطالب بتغيير المناهج الدراسية بدلاً من الخضوع للإمتحان.
يقول نواب مسيحيّون في مجالسهم الخاصّة أن محاولة زعيم في الجبل التقريب بين قيادات إسلامية تذكّر بصوغه للحلف الرباعي عام 2005 لكن محاولاته ستبوء بالفشل.
توقعت أوساط متابعة أن يبقى ما يحصل في غزة محصوراً، لأنه ليس من مصلحة إيران وسوريا و”حزب الله” فتح مواجهة إضافية، فيما المواجهة الأساسية بالنسبة إليهم في سوريا والعراق.
البناء

نائب شاب من مشجعي منتخب البرازيل، شوهد أمس في شارع الحمرا في سيارة “رانج روفر” يقودها أحد أصدقائه وتحمل علم ألمانيا. ولما سئل عن الأمر قال إنّ روحه رياضية ولا مانع لديه من تقبّل بعض “التزريك”.
أكدت مصادر سياسية أنّ نجاح سورية بعدم الوقوع في فخ اللعبة الطائفية إنما يعود إلى رفض قيادتها وشعبها أيّ صيغ تخلّ بتركيبتها الوطنية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق