الأحدث

أوباما شيعي.. و”إسرائيل” أتت به !

رأى نائب رئيس شرطة دبي الفريق ضاحي خلفان، أن الرئيس الأميركي باراك أوباما من أصول شيعية، وأن إسرائيل ساعدته في الوصول إلى الرئاسة للتصدي لخطر إيران !

وكتب خلفان عبر حسابه على موقع “تويتر” في سلسلة تغريدات أن “أوباما الذي يعود لأصول شيعية انتخب لتقريب وجهات النظر بين إيران وأمريكا لإيقاف برنامج إيران النووي العسكري. نجحت الخطة”.
وقال: “في علم طبائع البشر يدرس الإنسان كيفية درء الخطر وهذا ما فعله بني صهيون في دراسة طبع الإيرانيين.. أتوا لهم بشخص جذره شيعي كيني برافو”.
وأضاف: “لذا انتخابات أميركا تقودها إياد خفية تحقق أمن إسرائيل بالدرجة الأولى. برافو بني صهيون!!”.
وتابع: “والله أول ما أدى القسم وقال باراك حسين أوباما قلت في خاطري خلاص سلم على برنامج إيران. جايبينه لاقتناص الفرصة”.
وتساءل خلفان: “قبل مغادرة أوباما كرسي الرئاسة، هل سيزور إيران؟”، وقال إن الرئيس الإيراني حسن روحاني “قد يوجه دعوة لأوباما لزيارة إيران”، وأضاف: “من المتوقع أن يزور أوباما قم ومشهد وكبرى الحسينيات في إيران!!”.
يذكر أن الأطرف من كلام خلفان ذاته كانت عشرات التغريدات التي رد بها المغردون على كلام خلفان والتي أجمعت تقريباً على سفاهة الفكرة التي انتابت خلفان، حيث كتب المغرد”زياد”: الرجاء من الممرض المسؤول عن ضاحي الانتباه لمواعيد اخذ ادويته الذهنية رأفة به!
فيما كتب المغرد “حزام”: لا أعتقد.. فأي رئيس لإمريكا يمكنه ذلك دون النظر إلى أصول.. بل بالعكس لو قصدوا ذلك لكلّفوا مسلماً من أصول سنّية تمويهاً.
وسخر “سيف العراقي” من خلفان بتغريدته: نتشرف بطلتك علينا. ياخلفان كيف أصبح شيعيا وأبوه مرتد كيف تسفه العقول وأمريكا والغرب مادية ومصالح دولية وسياسة.
وكتب “hamid ahmed”: هذه هي مشكلة العرب ينظرون لأشياء بالعاطفية ويظنون أن آخرين أيضاً يديرون شؤون مواطنيهم بنفس طريقة العرب..لا معنى لأصول هناك.
وخاطب المغرد”Hassan abadi” خلفان بالقول: إذا اوباما شيعي يعني أنت يا خلفان صرت خرفان ولازم تكون نزيل الأمراض العقلية والله إنك موجوع من رفع العقوبات عن أيران.. أهبل!
فيما سخر المغرد “y” مذكراً خلفان بالقول إن اوباما: شيعي ويقولون جده كان حوثي يرعی في طهران!!
ونصح المغرد “jamil mohammed” خلفان قائلاً: خليك على كلامك ولاتمسح التغريداة علشان أوباما ينزع لك أذن!
وسخر “محمد المعشني” بالقول: لكن البعض من أهل الكنانة يقولون إن أوباما إخواني.. وأنت تقول الآن هو من أصول شيعية.. نصدق من ؟!
بینما ذكر “عمر علي” خلفان بأن: عقولكم لا تستطيع أن تتجاوز الأمور الطائفية، أمريكا تقدمت لأنها لا تؤمن بهكذا خزعبلات طائفية.
بينما جاء التساؤل على صفحة “غموض أنثى” كالتالي: ليش أبوه كيني.. وكينيا فيها شيعة؟
وسخر المغرد “Άłίぢ” بالقول: وشفته بكربلاء جاي يزور!
وكتب “المنذري”: بس المصريين اكتشفوا أنه إخواني بعد.
وذكر “هادي العيثان” أن: كثرة الكلام يؤدي إلى الخرف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق