الأحدث

أوجيرو تدفع راتباً لمسجون في روميه!

في أيلول 2017، حكمت المحكمة العسكرية على أحمد الأسير وسبعة آخرين بالإعدام، على خلفية أحداث عبرا التي أدت إلى استشهاد 18 عسكرياً من الجيش اللبناني. كذلك حكمت على عشرات آخرين بالسجن في مدد تتراوح بين 5 و15 عاماً. من بين الأسماء خالد الديماسي الذي حكم بالسجن لسبع سنوات.

الديماسي ليس سوى مسؤول قطاع الآليات في هيئة أوجيرو، الذي سبق لمخابرات الجيش أن ألقت القبض عليه في شباط 2017، لمشاركته في أحداث عبرا.
بعد سنة وأربعة أشهر على توقيفه ونحو ثمانية أشهر على صدور الحكم بسجنه، لا يزال مطمئناً إلى أن راتبه في أوجيرو يصل إلى حسابه المصرفي كأن شيئاً لم يكن. هذا ما تؤكده ورقة الراتب (pay slip) التي انتشرت أمس بين موظفي الهيئة، وتشير إلى تقاضيه 9 ملايين و326 ألف ليرة راتباً عن شهر أيار، تشمل أصل الراتب ورواتب سابقة وبدل اختصاص ومساعدات مرضية. لم يتضمن الراتب بدل نقل، لأنه على ما يبدو لم يتمكن ديماسي من الانتقال من سجن روميه إلى مركز عمله في بئر حسن.
وقد كان لافتاً أن رئيس مجلس إدارة أوجيرو عماد كريدية قال رداً على سؤال لـ«الجديد»، إن الرواتب تعدّ تلقائياً عبر النظام الإلكتروني، ولا يمكن إيقافها إلا بعد صدور قرار قضائي. لكن الحكم القضائي صدر منذ مدة، والديماسي يقضي عقوبته في السجن، لكن الراتب لم يتوقف.

 

الأخبار

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق