الأحدث

إسرائيل محبطة من إستراتيجية ترامب في سوريا.. وتلوّح بحرب شاملة تطال لبنان

ورد في صحيفة “العربي الجديد” أن إسرائيل أطلقت حملة دعائية، منذ مطلع الأسبوع الحالي، ضد ما تعتبره “تعاظم مظاهر الوجود الإيراني والشيعي” في سوريا. وتبدو أهداف هذه الحملة أبعد من مجرد العمل على ردع طهران، بل تعكس أيضاً إحباطاً من مآلات الاستراتيجية التي تتعبها الولايات المتحدة في التعاطي مع الأوضاع في كل من العراق وسورية. وتعبّر ضمناً عن احتجاج إسرائيلي على تجاهل الرئيس الأميركي دونالد ترامب، خارطة المصالح الإسرائيلية تحديداً في سوريا. وإطلاق الحملة في هذا التوقيت يندرج في إطار محاولة الضغط على واشنطن لتغيير نمط سلوكها بشكل عاجل والتدخل لطرد الإيرانيين من هناك.

ويستدل من خلال الحملة الدعائية المنسقة التي شارك فيها كل من رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، وعدد من وزرائه، ورئيس “الموساد” يوسي كوهين، أن تل أبيب تنظر بخطورة كبيرة لنتائج الحرب التي يشنها “التحالف الدولي” بقيادة الولايات المتحدة على تنظيم “داعش”. وكما قال كوهين، فإن هزيمة “داعش” أفضت ليس فقط إلى تعزيز الوجود الإيراني في سوريا، بل أيضاً إلى تحول سورية إلى بلاد جاذبة للقوى التابعة لإيران من جميع أرجاء العالم. ويشير المسؤولون الإسرائيليون إلى أن الحرب الأميركية على “داعش” مكّنت إيران من تأمين تواصل جغرافي لمناطق نفوذها من دون أن تبذل موارد كبيرة.

ومن أجل إقناع ترامب بتغيير نمط سلوك إدارته في سوريا، هددت إسرائيل بمنع إيران من استكمال مخططها باستخدام القوة العسكرية. وعبّر عن ذلك تشديد نتنياهو على أن حكومته “ستقوم بفعل كل شيء من أجل الحفاظ على أمن إسرائيل”. وهذا التلويح بالخيار العسكري يحمل رسالة لواشنطن مفادها بأن إسرائيل لن تتردد في خلط الأوراق ونسف الترتيبات التي أنجزتها الولايات المتحدة في سوريا والعراق في إطار الحرب على “داعش”.

ومن أجل إضفاء صدقية على التهديدات باستخدام الخيار العسكري، أقدم نتنياهو على خطوة توحي بأنه جاد في عدم التردد باستهداف الوجود الإيراني في سوريا، حتى ولو كلّف ذلك اندلاع حرب شاملة في سوريا ولبنان. وقد تمثلت هذه الخطوة في إعلان ديوان نتنياهو، أخيراً، أنه ينوي تمرير تشريع في البرلمان يعفيه من الحصول على موافقة الحكومة بكامل هيئتها عند اتخاذ قرار بشن حرب، وأن يكتفي فقط بموافقة المجلس الوزاري المصغر لشؤون الأمن. ونظر الكثير من المراقبين في إسرائيل إلى أن هذا الإعلان يهدف إلى الضغط على الولايات المتحدة والغرب للتدخل لمنع إيران وحلفائها من الاستقرار في سورية. ورأى المعلق الصحافي، بن كاسبيت، أن نتنياهو، الذي تمكّن عبر التلويح بشن حرب على إيران، من إجبار إدارة الرئيس باراك أوباما على توسيع وتعميق العقوبات الاقتصادية على إيران لوقف برنامجها النووي، يريد من خلال التلويح باستهداف الوجود الإيراني في سوريا، تكثيف الضغط على ترامب للتحرك من أجل إجبار الإيرانيين على المغادرة.

وقد جاءت الحملة الدعائية كتوطئة لتكثيف نشاط دبلوماسي تشرع فيه تل أبيب، بهدف ممارسة الضغوط على واشنطن لإحداث تغيير في سياساتها تجاه الأوضاع في سورية. فأواخر هذا الأسبوع، سيتوجه وفد أمني إسرائيلي رفيع إلى واشنطن لتقديم معلومات تفصيلية لإظهار “جدية المخاطر” التي ينطوي عليها تعاظم النفوذ الإيراني في سوريا. وتعكس تركيبة الوفد رهانات تل أبيب على هذه الزيارة، إذ سيضم بالإضافة إلى رئيس “الموساد” يوسي كوهين، كلا من رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية هرتسي هليفي، ومدير الدائرة السياسية والأمنية في وزارة الحرب، زوهر بليتي.

ومن الواضح أن إسرائيل تراهن على عوائد الضغط على ترامب من أجل إقناعه بالعمل على إخراج الإيرانيين وحلفائهم من سوريا لتجنب خيار الحرب، بسبب المخاطر التي ينطوي عليها نشوب مثل هذه الحرب. وبخلاف الغارات الجوية الانتقائية التي تشنها إسرائيل من وقت لآخر، فإن التحرك ضد الوجود العسكري الإيراني والقوات التابعة لإيران في سوريا، يتطلب جهداً حربياً مكثفاً وواسعاً، يمكن أن يفضي إلى رد “حزب الله” انطلاقاً من الأراضي اللبنانية. وتشير التقديرات الاستخباراتية في تل أبيب إلى أن ترسانة الصواريخ التي يملكها “حزب الله” تمثل التهديد الاستراتيجي الأبرز على العمق الإسرائيلي، بسبب مدى هذه الصواريخ الذي يسمح بضرب كل نقطة في الأراضي المحتلة، وبسبب دقتها التي تمكن من استهداف مرافق حساسة جداً، وقوتها التدميرية الكبيرة التي تكفل إحداث أضرار بشرية ومادية كبيرة.

في الوقت ذاته، فإن اشتعال مواجهة كبيرة في الشمال في ظل الوجود الروسي في سوريا يحمل مخاطر كبيرة بالنسبة لإسرائيل. وإنْ كانت روسيا تغض الطرف عن الغارات التي تشنها إسرائيل في سوريا، إلا أن تكثيف الجهد الحربي الإسرائيلي على نطاق واسع في سوريا يحمل في طياته احتمال حدوث احتكاك مع الروس، وهو ما تتجنبه تل أبيب. من هنا، يحاول الإسرائيليون تجنب خيار الحرب من خلال الضغط على ترامب ومحاولة ابتزازه عبر التلويح بإحداث فوضى وخلط الأوراق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق