الأحدثالمحلية

إيران عرضت كل ما يلزم على “القاعدة”.. رسالة “الحاج عثمان” تكشف الكثير

تحت عنوان “وسيط “مُفضل” لطهران فاوضها على نقل الأفراد والأموال” كتبت صحيفة “الشرق الأوسط”:

“تضمّنت إحدى الوثائق 19 صفحة تم الحصول عليها في 2 أيار 2011 من مقر بن لادن في باكستان، بعد الهجوم الذي قامت به القوات الأميركية على مجمعه السكني وأدت إلى مقتله. الوثيقة بعنوان “مسودة الكلمة عن إيران وأميركا”، احتوت “تقييماً” لعلاقة الجماعة مع إيران. ويوضح كاتب الوثيقة، وهو “من قيادات القاعدة”، أن إيران عرضت على التنظيم “كل ما يلزم”، بما في ذلك “المال والسلاح”، و”التدرّب في معسكرات (حزب الله) في لبنان، مقابل ضرب المصالح الأميركية في السعودية والخليج”.

من بين الملفات التي تكشف للرأي العام للمرة الأولى، وثيقة تتألف من 19 صفحة تحوي تقييماً وضعه أحد الجهاديين البارزين لعلاقة التنظيم بإيران. وشرح الكاتب أن إيران عرضت على بعض “الإخوة” داخل “القاعدة” “كل ما يحتاجونه”، بما في ذلك “المال والسلاح” و”التدريب داخل معسكرات (حزب الله) في لبنان، مقابل مهاجمة مصالح أميركية داخل المملكة العربية السعودية ومنطقة الخليج”. كما سهلت الاستخبارات الإيرانية سفر بعض العملاء بفيزات، مع توفير الملاذ لآخرين. وقد عاون حفص الموريتاني، مفكر آيديولوجي بارز لمع اسمه قبل هجمات 11 أيلول، في التفاوض بشأن الحصول على ملاذ آمن لزملائه الجهاديين داخل إيران. إلا أن كاتب الوثيقة، الذي من الواضح أنه يتمتع بصلات رفيعة، أشار إلى أن رجال “القاعدة” خرقوا شروط الاتفاق وشنت إيران نهاية الأمر حملة إجراءات قاسية ضد شبكة المتطرفين السنة على أراضيها، واحتجزت بعض أعضائها. ومع هذا، أوضح قيادي القاعدة أن تنظيم بن لادن ليس في حرب مع إيران، وأن بعض مصالح الجانبين “تتلاقى”، وبخاصة فيما يتعلق بمعاداة أميركا.

وقام كاتب الوثيقة، الذي وصفته الاستخبارات الأميركية بأنه “عضو بارز” في “القاعدة”، بالكشف أن التنظيم لم يلتزم بالاتفاق الذي عُقد مع طهران؛ ما أدى إلى اعتقال بعض أعضاء التنظيم من قبل الاستخبارات الإيرانية.

وأوضح الكاتب، أن “القاعدة” ليست في حرب مع إيران، وأن بعض “المصالح تتقاطع”، خصوصاً عندما يتعلق الأمر بـ”العدو أميركا”.

ووردت وثيقة أخرى، من مرسلها “الحاج عثمان” إلى مولوي أزمراي، القيادي البارز في “القاعدة”، وحلقة الوصل ما بين التنظيم والاستخبارات الإيرانية. وتحدث “عثمان” في الرسالة عن تفاصيل ترتيب عودة بعض عناصر التنظيم إلى إيران لتحصيل الأموال والمقاتلين والتواصل مع المخابرات الإيرانية، قائلا: “رتبنا رجوع الأخ يس الكردي إلى إيران مرة أخرى ومعه بعض الإخوة لترتيب مجيء الأموال والأفراد، وهو شخصية مقبولة جداً عند الإيرانيين، وأكدنا عليه ألا يكون بينه وبينهم أي اتصال مباشر، وألا يعلموا عن مكانه ولا تحركاته أي شيء وقبيل خروج رجلهم اتصل على المخابرات وأخبرهم بقرارنا إخراجه ورتب مجيئهم لتسلمه بأنفسهم في بنو، وتم الأمر من دون علم الباكستانيين تماما، وقد أكدوا له في الاتصال أنهم سيبدأون في إخراج الإخوة تباعا”.

وكشفت الرسالة عن رفض الاستخبارات الإيرانية ذهاب إيمان أسامة بن لادن، ابنة نجوى غانم، إلى السعودية، بل وفُرِضَ عليها الذهاب إلى سوريا برفقة والدتها، بعدما لاذت بالفرار في العام 2009 إلى السفارة السعودية في طهران. ووفقاً لما جاء في رسالة عثمان: “وقالوا له إن إيمان ما زالت عندنا ونحن لا نوافق على ذهابها للسعودية، وإما أن تذهب لسوريا أو تأتي عندكم، وقلنا له الأولى عندنا أن تذهب لسوريا، وإذا تعذر هذا فتأتي عندنا مع أسرة الأخ إسحاق الذي يستلم منهم الإخوة الخارجين (المفرج عنهم)”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق