الأحدث

ابني طالب الطب من قتلة داعش

 

قال بريطاني يدعى أحمد المثنى، اليوم الاثنين، إنه يعتقد أن ابنه الذي يدرس الطب بين مجموعة من مقاتلي تنظيم داعش الذين ظهروا وهم يذبحون جنودا سوريين في الصحراء في تسجيل مصور بث أمس.

وقال أحمد المثنى لصحيفة “ديلي ميل”: “إن ابنه ناصر البالغ من العمر 20 عاما كان فيما يبدو ضمن مجموعة من 16 متشددا ظهروا بالتسجيل الذي تضمن مشهد رأس موظف الإغاثة الأميركي بيتر كاسيغ”.

وأضاف أحمد المثنى الذي يقيم في مدينة كارديف في ويلز “لا يمكنني أن أجزم لكنه يبدو ابني”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق