الأحدث

“اسرائيل” تصل الى لحظة الحسم بشأن عملية برية في غزة

 

10473439_692057767537794_6045191803917215395_n

لم يعد رئيس وزراء الاحتلال الاسرائيلي بنيامين نتانياهو قادر على مقاومة الضغوط للدفع بقواته البرية ودباباته الى قطاع غزة، حسبما نشرت صحيفة “الدايلي تليغراف” البريطانية.
وأوضحت الصحيفة أن “عشرات الدبابات الاسرائيلية من طراز ميركافا تتمركز قرب مدينة عسقلان وعلى بعد سبعة كيلومترات من قطاع غزة في انتظار الاوامر بالتحرك”.
وأضافت أن قادة الاحتلال “سيقررون خلال الأيام ان لم يكن الساعات المقبلة ما اذا كان على هذه الدبابات ان تتحرك الى القطاع وبالتالي تتحول العملية العسكرية ضد غزة من مجرد هجمات جوية الى هجوم بري متكامل”.
ورأت الصيحفة أنه في هذه الحالة “فان ضحايا المعركة ضد حماس سيتزايدون بدون أدنى شك”، مضيفة أن “نتانياهو شديد الحذر والتردد من الدفع بالدبابات والجنود الى غزة لكنه لم يعد قادرا على مقاومة الضغوط”.
وأكدت أن قادة الاحتلال “يرون ان رفض حماس اتفاق التهدئة المصري دليلا لا يرقى اليه الشك على أن الحركة التي تسيطر على القطاع تخطط للتصعيد وهو ما دفع رفقاء نتنياهو في المعسكر اليميني المتشدد في اسرائيل الى التأكيد على انه لايملك خيارا بديلا عن الحرب البرية”. وأوضحت أن نتانياهو “تلقى الكثير من الانتقادات على موافقته على وقف اطلاق النار الثلاثاء الماضي وهو ما اعتبره الصقور منح فرصة لحماس لالتقاط الانفاس وان كان ذلك استمر لست ساعات فقط”.
ولفتت الصحيفة الى انه في اجتماع الحكومة الأمنية المصغرة في الأراضي المحتلة “دفع عدد من المسؤولين باتجاه الحرب البرية على غزة” مثل وزير الخارجية افيغدور ليبرمان ووزير الاقتصاد نفتالي بينيت علاوة على قائد المنطقة العسكرية الجنوبية الجنرال شلومو ترجمان والذي سيقع على عاتقه تنفيذ العملية البرية.
ونقلت الصحيفة عن مستشار الأمن القومي السابق في اسرائيل الجنرال الاند غيورا قوله إن “العملية البرية ستسمح بتدمير مزيد من الأهداف بدقة أكبر بما في ذلك الانفاق وورش تصنيع الاسلحة”.
وأضاف غيورا “العملية العسكرية أمر حتمي خلال الساعات الثماني والاربعين المقبلة اذا لم توقف حماس اطلاق الصواريخ على اسرائيل”.

المصدر: موقع المنار

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق