الأحدث

اسرار الصحف اللبنانية الصادرة اليوم 22/8/2014

NB-173316-635441922875510358

النهار

تساءل وزير سابق: لماذا وافق “حزب الله” على تشكيل حكومة وصَفها بحكومة التسوية ولا يوافق على انتخاب رئيس تسوية؟
لفَت مراقبين نشاط الرئيس السابق العماد ميشال سليمان ما يدلّ على أن في نيّته ترؤّس تيار يكون “إعلان بعبدا” برنامجه.
الخلافات التي أخذت تظهر إلى العلن داخل تيار سياسي مرشّحة لأن تزداد بعد الانتخابات الرئاسية.
رغم الكلام عن التمديد إلا أن الخلاف بين متنافسين داخل الكُتل بدأ يظهر إلى العلن.
زاد عدد طلبات قروض الإسكان بنسبة 67% في النصف الأول من 2014 مما يعني إقبالاً متزايداً على سوق العقار.
السفير

تردد أن حزباً بارزاً تحفّظ على عقد لقاء قيادي مع التيار الأبرز في “14 آذار” في هذه المرحلة!
أبلغ سفير دولة كبرى قطباً مسيحياً أنه يعتزّ بصداقته “سواء أكنت رئيساً أم لا”.
لوحظ أن خبراء عسـكريين أجانب زاروا عرسال في الساعات الأخيرة وتفقدوا نقاطاً للجيش اللبناني.
المستقبل

إنّ مواطنين يتحدثون عن تجمّعات “أمن ذاتي” لشباب الأحياء في مناطق ساحلية بعد انتشارها في مناطق حدودية.
إنّ تكتلاً نيابياً بدأ تصعيد موقفه من أجل “حجز مقعد” في أي تسوية إقليمية مقبلة.
اللواء

كشف دبلوماسي غربي أن طلائع المساعدة الأميركية العسكرية ستصل بعيد الأضحى على أبعد تقدير!
تخوَّفَ نقابي عريق من توجيه ضربة للحقوق المُكتسبة في القطاع التعليمي، بعد قرار الإفادات.
أُعطيت توجيهات لقيادات حزبية بالامتناع عن التصريحات في ما يتعلق بـ?”داعش”، والاكتفاء بالمواقف المتّفق عليها.
الجمهورية

كشفت مصادر إطلعت على لقاءات ديبلوماسي غربي أن العنوان الأساسي لزيارته محاربة الإرهاب وضبط الحدود اللبنانية السورية.
حذرت أوساط سياسية من نيّة بعض الأطراف جرّ لبنان إلى الفراغ عن سابق تصوّر وتصميم بغية الدفع نحو مؤتمر تأسيسي.
قال نائب في “8 آذار” أن التخلّي عن رئيس الوزراء العراقي ليس تنازلاً كما يُروّج البعض، إنما تصحيحاً لسياسات يتحمّلها نوري المالكي أدّت إلى إضعاف الدور الإيراني في العراق.
البناء

توقفت مصادر سياسية متابعة عند ما يجري من تمدّد لخطر تنظيم “داعش” في المنطقة، ورأت أنّ هذا الخطر يهدّد دول الخليج وتحديداً السعودية أكثر من غيرها من الدول بسبب القاعدة الفكرية والدينية لهذا التنظيم الذي ينتمي إلى الفكر الوهابي، وتحديداً أحد أجنحته المتطرفة التي تكفّر آل سعود.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق