الأحدث

اسرار الصحف اللبنانية الصادرة اليوم 4/8/2014

NB-169103-635423760101687910

عيون السفير

* سأل خبير سياسي «هل يمكن أن تستنجد الحكومة اللبنانية بغير الجيش السوري اذا تكرر سيناريو عرسال في أقصى الشمال اللبناني»؟

* توقع أحد الديبلوماسيين الذين زاروا بيروت مؤخرا أن تكون منطقة جنوب الليطاني «الأكثر جذباً للاستثمارات في السنوات المقبلة».

* تدخل مرجع سياسي كبير لرأب الصدع الذي ظهر الى العلن بين عدد من «النافذين» ضمن «الأسرة الواحدة»!
***
عيون الديار

* أين الأسلحة الفرنسيّة؟
يزمع بعض الوزراء سؤال زميلهم وزير الدفاع سمير مقبل عن مآل صفقة الاسلحة الفرنسية الى الجيش اللبناني والتي تمولها المملكة العربية السعودية باعتبار ان الاضاءة على هذا الموضوع قد تحد من حالة القلق في مناطق لبنانية التي يتساءل الناس فيها عما اذا كان باستطاعة الجيش بامكاناته المحدودة مواجهة جحافل تنظيم «الدولة الاسلامية في العراق والشام».

* البطريركيّة الكلدانيّة في العراق: نفضل البقاء في دارنا !
صدر عن البطريركية الكلدانية في العراق البيان الآتي :
«نود ان نشكر فرنسا ومملكة البحرين لأجل وافر كرمهما وسخائهما في استقبال عدد من العائلات المسيحية الموصليّة المضطهدة والمهجرة من بيوتها. هذا المقترح هو موضع تقديرنا وفخر للبلدين المضيفين.
لكن، حتى لو عرفنا انهم يستقبلون عددا من العائلات، الا إننا ككنيسة وكمكون عراقي أصيل نفضل البقاء في بلدنا، العراق. ونرى ان الحل لا يكمن في ايجاد حلّ جزئي من خلال استقبال بعض العائلات وتوزيعهم على بلدان مختلفة، بل نرى ان الحاجة الماسة اليوم هي في مساعدة العراق على ايجاد حل شامل ودائم، حل سياسي يسمح لهم ولغيرهم البقاء في بلدهم الذي يحبونه والعيش فيه بأمان ومساواة وكرامة. الهجرة تعني محو ذاكرة تاريخنا الطويل.
المطلوب من كل مكونات الشعب العراقي التعاون مع المجتمع الدولي لإيجاد حلٍ مرضٍ ثابت ينقذ البلاد من الفوضى والبربرية.
ان العائلات المهجرة من الموصل والتي سرق البرابرة كل شيء كان لديها وتركوها صفر اليدين، بحاجة ماسة الى دعم مادي مستعجل وانساني وروحي لتخفيف المها وقلقها. من اجل ذلك، ندعو فرنسا وبقية الدول الى إرسال مساعدات عاجلة لضمان معيشتهم وبناء وحدات سكنية في المناطق الآمنة وتأمين متابعة اولادهم لدراستهم وضمان استرداد وثائقهم الثبوتية وصرف رواتبهم. بالتأكيد هذا الامر يكلف اقل من نقلهم الى بلدان تختلف عنا لغة وثقافة وتقاليد.
مع هذا نحترم قرار الاشخاص الذين يختارون بخلاف ما نراه وهم يتحملون وزر قرارهم.

* بطريرك القدس: التضامن الشفهي مع غزة لا يُطعم جائعاً
دعا بطريرك اللاتين في القدس فؤاد طوال في حديث له مع وكالة «فيدس» للتفكير مليا في الهدنة المؤقتة، وغير الكافية، للعمليات العسكرية التي اتفق عليها كل من إسرائيل وحركة حماس. بحسب البطريرك فإن مجمل الدوافع التي تغذي الحقد الأعمى نتيجة الحصار يجب إزالتها: «كانت فكرة الهدنة جيدة، ولكنها لن تساعد طالما أن سكان غزة اليائسون لا يزالون تحت الحصار، حيث الخوف والإحباط يغذيان الكراهية المتنامية أصلا. فما هو جليّ أمامنا، هو أنهم يحاولون أن يجعلوا من غزة مصنعا يصدّر شعبا يائسا، جاهزا ليتحوّل بسهولة إلى متطرفين بأي ثمن». ويتابع البطريرك: «حتى الأنفاق التي حُفرت، تُعتبر نتيجة الحصار. فمتى تمّ وضع حد لهذا الحصار، وشُقت الشوارع وشعر السكان بالحرية والعدل، ومتى تم السماح لهم بالصيد على شواطئ غزة سيتحول كل شيء إلى العلن، ولا يعود هناك من حاجة لحفر الأنفاق تحت الأرض للمرور».
وبحسب بطريرك اللاتين في القدس فإن الرغبة الضارة والعمياء لسحق العدو تحوّل سكان غزة المدنيين إلى ضحايا قربانية. فيقول البطريرك: «راجعوا أسماء الضحايا: 70 في المئة هم من النساء والأطفال. هذا، بالإضافة إلى أن حركة حماس اهتمت ببناء الأنفاق بدلا من حفر ملاجئ للمدنيين». أما بالنسبة لردة فعل المجتمع الدولي، فقد أرسل البطريرك أيضا رسالة هامة للذين يستمرون في التعبير شفهيا عن التضامن مع معاناة المسيحيين وسكان الشرق الأوسط: «وصلتنا الكثير من رسائل الأصدقاء في بلدان وقارات مختلفة. نشكركم، مع أن هناك القليل من التعاطف والمساعدات العملية. فإني ذهبت لأزور المرضى في المستشفى الفرنسي الذي استقبلهم في غزة، وقد تأثرت كثيرا: فأهالي المرضى يحتاجون تقريبا كل شيء. إننا نفعل ما بوسعنا مع منظمة كاريتاس وموارد البطريركية، ولكننا لا نتلقى من المساعدات الخارجية سوى القليل. فرسائل الاستنكار والوقوف إلى جانبنا لا تطعم جائعا».

 

أسرار الجمهورية

* إنتقادات
إنتقدت مصادر وزارية مقارَبَة أحد الوزراء لقضية حساسة، حيث يتنقل بمواقفه وينقلب عليها إلى درجة أن كل حركته لم تعد مفهومة.

* إتصالات
أجرت دوائر ديبلوماسية غربية إتصالات عاجلة مع مسؤولين حكوميين من أجل تطويق أحداث عرسال ومنع تفاقمها وتمدّدها.

* مفاجأة
إمتعض مُعظم الحاضرين في مهرجان أحد الأحزاب اليسارية في البترون من دخول وزير صاحب حقيبة سيادية الى الحفل، فيما كانت المفاجأة خطاباً هجومياً لرئيس حركة نقابية عليه وعلى المسؤولين.

 

اللواء السياسي – ثلاث كواليس اخبارية

* همس
يدرس قطب ماروني التوقيت المناسب لإعلان ترشحه لرئاسة الجمهورية بعدما أثبتت الجولات النيابية التسع عدم قدرة المرشحَين الحاليين على تحقيق الاختراق المنشود!

* غمز
استنفر فريق عمل موظف كبير، يُعتبر مرشّحاً غير معلن للرئاسة، على إيقاع التطورات الأمنية الأخيرة، لكسب المزيد من القبول السياسي والشعبي في السباق الرئاسي!

* لغز
تتباين المواقف بين أقطاب جبهة نقابية عريضة، من الطروحات المتداولة على أكثر من صعيد سياسي ومالي، بما يُهدّد بانفراط عقد الجبهة المذكورة، وخروج عدد من رؤساء النقابات منها!
***
خفايا البناء

* رأت مصادر سياسية إن العدوان «الإسرائيلي» على قطاع غزة عزّز من قدرة الردع لدى منظومة المقاومة والممانعة في المنطقة وأضفى الصدقية على المعادلة التي رسمها أمين عام حزب الله السيد حسن نصر الله والقائمة على مطار بيروت مقابل مطار بن غوريون، وبيروت مقابل تل أبيب.

* توقفت مصادر في قوى 8 آذار أمام عدوان تنظيم «داعش» الإرهابي على الجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي ورأت أن هذا الخطر الذي يتهدد جميع اللبنانيين لم يعد مسموحاً التهاون في مواجهته أو التلكؤ من قِبل البعض في دعم الجيش بلا شروط. وهو الأمر الذي يستدعي التوقف عن إطلاق أي مواقف تشكك بالجيش أو تحرّض مذهبياً تحت أية ذريعة كانت.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق