الأحدث

اسرار الصحف اللبنانية الصادرة 18/8/2014

NB-169103-635423760101687910

النهار

نُقل عن مسؤول قوله غاضباً: هناك ثلاثة يجب أن يستقيلوا بعد فضيحة الغاء الامتحانات الرسمية وهم يعرفون أنفسهم.
قال رئيس حكومة سابق إن لبنان كان يطير بجناحيه المسلم والمسيحي أما اليوم فبات كالدجاجة له جناحان لكنه لا يستطيع أن يطير بهما.
يقول ديبلوماسي عربي إن لبنان قد لا يبقى واحداً موحداً اذا لم تكن كل مكوناته مع مصلحته أولاً.
يرى مسؤول برلماني أن صمت المجتمع الدولي عن ارتكاب المجازر وانتهاك حقوق الانسان دليل على أن خريطة جديدة توضع لمنطقة الشرق الأوسط.
السفير

تخوف قطب وسطي من انهيار كامل للدور المسيحي في لبنان ما سيؤدي الى تصادم مباشر بين طائفتين كبريين.
التقى نجلا رئيس حزب وسطي بارز وزعيم تيار سياسي مسيحي في “8 آّذار” في منزل صديق مشترك بحضور شخصيات سياسية وغير مدنية.
دق تيار سياسي سيادي ناقوس خطر الشعبية في مدينة لبنانية لم تحرك ساكنا تجاه عودة رئيسه الى لبنان.
المستقبل

إن التحقيقات مع مشغّل موقع ما يسمّى “احرار السنّة بعلبك” خلا من أي عنف جسدي أو معنوي خلافاً لما أشيع.
إن أكثر من منطقة بقاعية أقامت ما يشبه الأمن الذاتي منذ أحداث عرسال الأخيرة.
اللواء

حرص مرجع حكومي على إبعاد قضية العسكريين المحتجزين عن مزايدات البازارات السياسية، بعدما حاول بعضهم إعطاءها طابعاً مذهبياً مفتعلاً!
تبيّن أن وزير التربية الحالي هو من الناجحين في الشهادة الثانوية بموجب إفادة عام 1987، حيث تعذّر إجراء الإمتحانات الرسمية بسبب الأوضاع الأمنية يومذاك!
يركّز التحقيق مع مشغِّل “أحرار السنّة في بعلبك” على معرفة عمّا إذا كان ينتمي الى مجموعة سياسية أو حزبية، وعن هوية الذين كانوا يساعدونه في إطلاق تغريداته الفتنوية!
الجمهورية

رأت مصادر مواكبة أن أي اتفاق على التمديد سيكون “إتفاقاً موضعياً” تجنّباً للفراغ وليس جزءاً من تسوية شاملة.
يقول سفير دولة عندما يُسأل عن عدم تحرّك دولته التي لها تأثير كبير في العالم لدعم مسيحيّي العراق، “إننا لا نملك دبابات وماذا ستفعل أموالنا في مواجهة أموال النفط التي سيطرت عليها داعش”.
لاحظت أوساط متابعة أن أميناً للسر في تكتل نيابي وُضعَ على “مقاعد الإحتياط” هذه الفترة نظراً لفشله في بعض الملفات التي كُلّف بها.
البناء

أفادت مصادر سياسية أنّ قرار إزاحة المالكي عن رئاسة الحكومة واختيار العبادي لتشكيل الحكومة الجديدة، لم يكن حصيلة اتفاق أميركي ـ إيراني، وإنما جاء نتيجة استجابة إيرانية لموازين القوى الداخلية العراقية، كما رأت فيه أميركا أنه يستجيب لطلبها رهاناً على تشكيل حكومة تأتي بالموالين لها لاستعادة نفوذها في العراق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق