الأحدث

اسرار الصحف اللبنانية الصادرة 24/6/2014

NB-159667-635378876576718375

النهار
صرَف مرجع ديني النظر في اللحظة الأخيرة عن مشاركته في احتفال كان مقرّراً أمس، بناء لطلب جهة أمنية.
تساءل نائب في تيار المستقبل: لماذا أصبح إجراء الانتخابات النيابية على أساس قانون الستين مقبولاً بعدما كان مرفوضاً وأدّى إلى التمديد لمجلس النواب؟
يرى وزير سابق للمال أن سلسلة الرتب والرواتب تحوّلت صراعاً بين المفهوم الاقتصادي والمالي والمفهوم السياسي والانتخابي.
تمنّى نقيب أصحاب الفنادق بيار الأشقر على وسائل الإعلام أن تلعب دوراً إيجابياً بحيث لا تضخِّم الحوادث الأمنية لئلا يُحدث ذلك ذُعراً لدى السيّاح والمصطافين.

 

السفير
عقد في الأسبوع الماضي، لقاء ثنائي مطول هو الأول بعد سنوات من القطيعة والعداء، بين قطب سياسي وسطي ومرجع أمني سابق، وذلك في منزل “صديق مشترك”، وجرى خلاله تقييم شامل للمشهدين اللبناني والإقليمي.

يشير أحد المشايخ السلفيين إلى أن هيئة إسلامية وسطية “ستسحب البساط من تحت أقدام مشايخ هيمنوا على الساحة السلفية في الفترة الماضية”.

قام مرجع ديني مناطقي بتحريك دعاوى قضائيّة ضدّ مرجع ديني آخر، بطلب من شخصية سياسية التقاها مؤخراً.

 

المستقبل
إن سلسلة الرتب والرواتب قد تُبصر النور من باب إجماع أغلب الكتل النيابية على الموافقة على زيادة واحد في المئة على قيمة الضريبة المضافة “.T.V.A”.
إن أمير دولة الكويت أبلغ رئيس الحكومة اللبنانية خلال استقباله، أن اللبنانيين يدفعون ثمن “أخلاقهم وكرمهم”.
إن مسؤولاً دولياً مختصاً بسياسات الهجرة يزور بيروت اليوم للاطلاع على أوضاع النازحين السوريين واللاجئين الفلسطينيين.

 

اللواء
كشف مصدر مطلع أن لا نتائج يمكن التأسيس عليها بعد لقاء مرجع سابق مع قطب وسطي؟!
ذكر مرجع أكاديمي أن الوقت حان لجلاء ما يُشاع عن حالات “غير سوية” في ملف المرشحين للتفرّغ في الجامعة اللبنانية.
اتُخذت إجراءات أمنية، بقيت بعيدة عن الأضواء، في ما خص حماية “التجمعات المدنية” في الضاحية الجنوبية والجنوب والبقاع.

 

الأخبار
عرض نائب رئيس مجلس النواب السابق ايلي الفرزلي التوسط بين العمادين ميشال عون وجان قهوجي لتحسين العلاقة بينهما. ويؤكد قهوجي لكل من يلتقونه انه حريص على الحفاظ على علاقة جيدة بعون. كذلك تولى المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم التواصل بين الجنرالين لخفض مستوى التوتر بينهما.

 

الجمهورية
عُلِم أن العشاء الذي كان مقرراً منذ يومين بين قطبين سياسيّين شماليّين بهدف تبريد الساحة الشمالية، قد تم إرجاؤه الى موعد غير محدّد لأسباب محليّة وليست سياسية.
طرحت بعض الأوساط السياسية علامات إستفهام عن مغادرة ديبلوماسي عربي رفيع بيروت نهار الجمعة الفائت الى بلاده وعودته لاحقاً، وما إذا كانت لأسباب أمنية بعد التفجير الأخير أو لأسباب سياسية.
لمست أوساط تعمل على خط العلاقة بين تيارين سياسيّين تراجُع هذه العلاقة على أثر مقابلة تلفزيونية مع رئيس أحد التيارين

 

البناء
ذكرت مصادر مطلعة بأنّ التهويل الذي مُورس أخيراً في لبنان من انعكاسات الوضع في العراق كانت وراءه دولة خليجية بهدف دفع اللبنانيين إلى انتخاب رئيس ينسجم في توجهاته مع هذه الدولة، أو مواجهة خطر “داعش” الزاحف إلى لبنان. ورأت المصادر أنّ “داعش” يُستخدم كفزاعة لدفع القوى الوطنية والمقاومة إلى تقديم تنازلات، تماماً كما يجري استخدامه في العراق لمحاولة تغيير وجهته السياسية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق