الأحدث

اضحك مع العربية.. السعودية.. وداعش !

عرضت محطة العربية ( الوهابية ) لقاءات مع السجناء العراقيين الذين تم تحريرهم قرب الموصل من سجن لداعش … وقال احد السجناء عن الحياة في الموصل ان الشرطة الدينية لداعش كانت تأمر الناس في الشوارع بالصلاة … وقد اثار هذا الحديث استغراب واستهجان المذيعة اللبنانية التي كانت تجري اللقاء لمحطة العربية ربما لان المذيعة ( الامورة ) لا تعلم بأن ما تقوم به داعش سبقت اليه السعودية منذ اكثر من سبعين سنة حيث توجد شرطة دينية في السعودية تقوم بضرب الناس بالعصي في الشوارع لاجبارهم على الصلاة

الطريف ان اللقاء ضم فقرة مفبركة حيث زعم سجين عراقي ان احد الذين حققوا معه اجنبي .. فسالته المذيعة : شو جنسيته ؟ فقطع مخرج البرنامج الفقرة ومنتجها وتم تلقين السجين كلمتين قالهما وهما : جنسيته ايراني .. مما يعني ان تنظيم داعش الوهابي … من الروافض

ولتسلية المشاهدين عرضت العربية خطاب الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز والذي اثار سخرية الكثيرين عبر شبكات التواصل الإجتماعي حيث طالبوا بالاستعانة بالمترجمين الفوريين في مثل هكذا خطابات، فبعد ايام من التعبئة والحشد الاعلاميين لما سيقوله الملك السعودي في خطابه خلال افتتاح مجلس الشورى السعودي (غير منتخب) خرج الملك في كلمة لم تتجاوز ثلاث دقائق أشاد فيها بـ”حكمة” إدارته للبلاد و”رعاية” و”فضل” ملكه على العباد.. لم يسمع منه الحاضرون الذين صفقوا له بحرارة، دون إذن المفتي الذي لا يجيز التصفيق، ولا من سمع بكلامه غير المفهوم عبر أجهزة التلفاز والذي أختلطت فيه اللهجة البدوية بصعوبة تلفظ الكلمات واداء مخارجها، جديدا.. حتى ان المطبلين لخطابه اضطروا لان يضعوا عبارة (موجز) في خبرهم عنه أكثر من مرة.

وألقى الملك السعودي سلمان بن عبدالعزيز آل سعود اليوم خطابا لمدة أقل من ثلاث دقائق بمناسبة افتتاح أعمال السنة الرابعة من الدورة السادسة لمجلس الشورى السعودي، وبينما كان كثيرون يعتقدون ان يستغرق خطاب الملك السعودي ساعة على الاقل يتناول فيه السياسة الاقتصادية والامنية في الداخل حيث تواجه المملكة تحديات كبيرة بسبب تدني اسعار النفط وتكاليف العدوان على اليمن والتدخل في العراق وسوريا ومقاربة الوضع الاقليمي والدولي وسياسة “العواصف” والاحلاف العسكرية التي انتهجتها حكومة الملك سلمان.. كان المراقبون يؤكدون عدم قدرة الملك على مثل هذه الخطابات بسبب المشاكل الصحية التي يعاني منها وعدم قدرته اساسا على القراءة لاكثر من دقائق

ورأى النشطاء على شبكات التواصل الإجتماعي أن المفردات التي استخدمها الملك السعودي خلال هذه الكلمة لم تكن واضحة ودقيقة كما هي حيث استخدم الملك سلمان مجددا كلمة “استخراء” بدلا من “الاستقرار” في هذا الخطاب

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق