الأحدث

الإسرائيليون يبدأون بدفع ثمن حرب غزة

0190ced88cf24218853d2bdbdf32dca0

شرعت الحكومة الإسرائيلية في تدفيع الإسرائيليين ثمن الحرب على قطاع غزة التي تشير تقديرات أولية الى انها تتعدى 10 بلايين شيكل (3 بلايين دولار)، بإعلان رئيسها بنيامين نتانياهو اقتطاع مبلغ 1.9 بليون شيكل (540 مليون دولار) من موازنات الوزارات المختلفة لتحويلها لوزارة الدفاع، ومبلغ إضافي بقيمة 1.5 بليون شيكل (440 مليون دولار) لتعويض بلدات الجنوب عن الخسائر المادية خلال الحرب، على أن تصادق في الأشهر المقبلة على مبالغ أكبر لسائر بلدات الجنوب. إلى ذلك، أقر منسق شؤون الاحتلال مصادرة نحو 4 آلاف دونم من أراضي الخليل المحتلة، في وقت أوصت جهات أمنية رفيعة الحكومة بمنح فلسطينيي القطاع تسهيلات كبيرة تساعد على استتباب الهدوء.
وقال نتانياهو في مستهل الاجتماع الأسبوعي لحكومته الذي عقد في مدينة أشكلون في الجنوب إنه يتمنى أن يدوم الهدوء على الحدود مع القطاع فترة طويلة، «لكننا مستعدون للسيناريوات المختلفة، على هذه الجبهة وسائر الجبهات، بما فيها الجولان». وأضاف أن الحكومة ستقر خطة لخمس سنوات تشمل امتيازات مالية خاصة بمبلغ 1.5 بليون شيكل (430 مليون دولار) لبلدات «غلاف غزة» (القريبة من الحدود حتى مسافة 7 كيلومترات)، على أن تقر دعماً مماثلاً بعد شهر لسائر بلدات الجنوب التي احتج رؤساؤها بشدة على استثناء بلداتهم.
وأضاف: «ينبغي سد النواقص في منظومة الأمن على نحو يعكس عقيدتنا بأن الأمن قبل كل شيء… قمنا هنا بعمل كبير ما يستوجب منا شد الحزام». وأضاف أن المبلغ الذي يتم تحويله لبلدات «غلاف غزة» وسديروت ليس فقط لإعادة تأهيل الزراعة والبنى التحتية التي تضررت، «إنما أيضاً لتطويرها صناعياً واقتصادياً ولبناء إضافي في البنى التحتية للأمن».
وتؤكد الأرقام أن مؤسسات التعليم، بما فيها التعليم العالي، هي المتضررة الرئيس من اقتطاع الموازنات، بالإضافة إلى مشاريع تطوير البنى التحتية التي تقوم بها وزارة النقل. كما سيتم تقليص حجم الخدمات الاجتماعية والصحية بنسبة 2 في المئة.
وانتقد الوزير عمير بيرتس التقليصات الواسعة في موازنات التعليم وخدمات الرفاه الاجتماعية، واعتبرها ضربة قوية للشرائح الضعيفة.

الحياة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق