الأحدث

الإشتراكي والقوات ضد السدود بعد ان قبض “المناصرون” اموال الإستملاك

كتبت ليال غرزالدين

عاد مشروع سد بسري إلى الواجهة من جديد ومجدداً من باب الكيدية السياسية و”الحرتقة” على من يعنيهم الأمر وطبعا من باب تسجيل المواقف “الشعبوية” التي اتقنها نواب ومجتمع مدني مقسوم بين ولاءاته السياسية وبين الحق والحقيقة.

فجأة تناسى بعض النواب ملفات ملحة من بينها إستعادة الأموال المنهوبة ومحاسبة الفاسدين وقرصنة المصارف لمدخرات اللبنانيين وضياع ال 26 مليار دولار من موازنات الدولة بين 1993 و2017 وصار الهم الأكبر بالنسبة لهم هو إفشال مشروع وافقوا عليهم في مجلس الوزراء ومجلس النواب قبل سنوات.

في عام 2012 نشرت مصلحة الطلاب في القوات اللبنانية مقالا مطولا تحت عنوان : ” السدود في لبنان: معالجة أزمة وازدهار إقتصادي”. 

ومما جاء فيه :

 إن المناخ اللبناني هو مناخ متوسّطي يتميّز بغزارة المتساقطات في فصل الشتاء (من كانون الثاني إلى نيسان) وبفترة جفاف تمتد على الأشهر المتبقية من السنة. يبلغ متوسّط المتساقطات 800 ملم تقريبًا وتتراوح بين 600 ملم و900 ملم على السواحل و1400 ملم في المرتفعات، تهبط إلى 400 ملم في شرقي البلاد وما دون 200 ملم في الشمال الشرقي. وتساهم على المنسوب 2000 م وما فوق في المحافظة على استمرارية تصريف الينابيع خلال فترة الجفاف وتزايد غزارتها خلال الفترة الممتدة من كانون الثاني إلى أيّار (75% من التصريف السنوي) ويتدنّى إلى 16% خلال حزيران/ تمّوز و9% خلال الأشهر الخمسة المتبقيّة من آب إلى كانون الأول. بيد أنها بدأت تشهد تغيرًا مع تدني نسبة المتساقطات بسبب تقلّص فترة الشتاء نظرًا إلى عامل الانحباس الحراري الذي يشهده، منذ فترة، حوض البحر الأبيض المتوسط.

وختم المقال : لذلك فالحاجة ماسة إلى بناء السدود على مختلف الأراضي اللبنانية لترشيد توزيع المياه والحد من هدرها.

إضغط هنا لقراءة كامل المقال : رابط المقال 

وبالأمس كان للقوات اللبنانية عبر نائبها جورج عدوان موقف مختلف تماماً فقال في مؤتمر صحفي عقده في مكان قريب من المشروع : ” جربتم ​السدود​ وكلفت نحو المليار ​فهل نجحت ​سياسة​ السدود؟ لكل السدود مشاكل كبيرة ومن المعروف ان المياه الجوفية في ​لبنان​ تشكل 3 مليار متر مكعب تحت الأرض كان من الممكن الاستفادة منها بدلاً من دفع ​المال​ لكنكم لا تريدون وصول المياه الى الناس إنما تريدون وصول الأموال ال جيوبكم”. وسأل “لماذا الاستمرار بالانانية والحقد على الناس؟ هؤلاء الناس هم اهلكم، لنستفيد من أموال سد بسري لانجاز شيء للناس، لنجد عملاً لشبابنا ويكفوا عن ​الهجرة​ فلن يحدث في التاريخ تهجير الناس كما تفعلون انتم”.

ورد الوزير غسان عطالله على عدوان عبر تويتر قائلا :

عزيزي جورج عدوان لما جيّشت البلديات يلي بتمون عليها بالسياسة تتبيع الأراضي ببسري وتستفيد من الدولة ما كنت معترض على السد وما كان همّك البيئة، اليوم بس كل الناس يلي عندك مصالح معن قبضوا المصاري عم تنقلب…. مش غريب تنقلب بس الغريب إنك تحكي عن أمور الشوف لأن صرلك زمن طويييل مختفي!

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق