الأحدث

الارهابية “حياة بومدين” في الاراضي الداعشية

اكدت مجلة تابعة لـ”داعش”، أن زوجة المسؤول عن مجزرة سوق ومطعم في باريس شهر كانون الثاني الماضي، وصلت (بسلام) إلى الاراضي التي تحتلها هذه الجماعة الارهابية.

وتتضمن المجلة، التي تدعى “دار الإسلام”، وتصدر باللغة الفرنسية، صفحتين لمقابلة أجريت مع بومدين، من دون نشر اي صور تؤكد صحة هذه الادعاءات.

من ناحيته، قال جان شارل بريسارد، الخبير الفرنسي في شؤون الإرهاب، إن المجلة تتبع رسميا للجماعة الارهابية، وبالتالي فإجراء مقابلة مع بومدين دليل على وصولها إلى أراضي “داعش”.

وفي المقابلة، قالت بومدين إنها لم تواجه أي مصاعب عند دخولها “داعش”، وهي تشعر بالأمان حاليا لوجودها هناك.

وكان العنوان الرئيس في المجلة، الصادرة في عددها الثاني، هو “ليلعن الله فرنسا،” ويحمل صورة برج إيفل، ويقف أمامه بعض رجال الأمن، كما يتضمن هذا العدد مجموعة من الصور لما بعد سلسلة الهجمات في بارس، إضافة مديح كوليبالي على ما قام به، إلى جانب دعوات بشن المزيد من الهجمات.

وكان العدد الأول من المجلة قد صدر في 23 كانون الثاني الماضي، وتم نشره على الحساب الرسمي للتنظيم عبر تويتر.

وكانت صحيفة “الديلي ميل” البريطانية، قد كشفت في 5 فبراير، عن ظهور زوجة “الإرهابي” الفرنسي المسؤول عن مجزرة سوق ومطعم كوشير في باريس المطلوبة للقضاء في فيديو جديد لتنظيم “داعش”.

وذكرت الصحيفة في تقرير نشر على موقعها الالكتروني، أن “السلطات الفرنسية ما زالت تحقق في شريط فيديو جديد لتنظيم “داعش” بعنوان (تفجيرات فرنسا 2) تظهر فيه امرأة يعتقد أنها زوجة الإرهابي المسؤول عن مجزرة سوق ومطعم كوشير في باريس المطلوبة للقضاء الفرنسي المدعوة حياة بومدين”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق