الأحدث

الجيش يوسع نطاق سيطرته في ريفي اللاذقية وحمص

العملية العسكرية في مدينة الشيخ مسكين في ريف درعا الشمالي استمرت، مع مزيد من الانجازات الميدانية رافقها ارتفاع في أعداد قتلى أفراد المجموعات المسلحة ومتزعميهم، وامتدت النقلات النوعية في ساحات القتال الى ريفي حمص واللاذقية في تقدم جديد وسيطرة حققتها وحدات الجيش ضد الارهاب.

مصادر ميدانية قالت أنه وخلال المواجهات المستمرة في مدينة الشيخ مسكين بريف درعا الشمالي، قتل مسؤول عمليات ‘جبهة النصرة‘ في مدينة الشيخ مسكين المدعو “أبومحمد حافظ” ، اضافة لإصابة أحد أهم المسؤولين العسكريين في ‘النصرة‘ جنوب سوريا المدعو “إبراهيم الخليل” .

كما قتل مسؤول ما يسمى “لواء جند الرحمن” التابع لـ”الجيش الحر” يوسف عبد الله العمار في الاشتباكات مع وحدات الجيش.

جاء ذلك بعد أن تمكن ذلك الجيش من قطع طرق امدادت المسلحين في مدينة الشيخ مسكين في ريف درعا الشمالي باستهدافها نارياً، كما قطع طريق مليحة الشرقية ـ الكرك، وطريق الكرك ـ المسيفرة، وأدت المواجهات الى مقتل 4 مسلحين اثر استهدافهم بالاسلحة المناسبة على طريق مليحة الشرقية لدى عبورهم الطريق بدراجاتهم النارية.

اما في ريف اللاذقية، تمكن الجيش من السيطرة على تلة برج القصب وتابع تقدمه باتجاه القرية في ريف اللاذقية الشمالي بعد اشتباكات مع المجموعات المسلحة أسفرت عن وقوع قتلى وجرحى في صفوفهم.

بينما سيطرت وحدات الجيش بمؤازرة قوات الدفاع الوطني على بلدة مهين وقرية حوارين في ريف حمص الجنوبي الشرقي، وعلى مستودعات مهين اثر اشتباكات مع مسلحي ” داعش ” استخدمت فيها الأسلحة الخفيفة والثقيلة وأسفرت عن مقتل وجرح العديد من المسلحين.

في الوقت ذاته الذي استهدف فيه سلاح الجو في الجيش العربي السوري مواقع وتجمعات ومحاور تحرك مسلحي “داعش” في محيط حقل شاعر وجنوب بيارات تدمر وفي مهين ومحيطها بريف حمص الشرقي، ما أسفر عن تدمير آليات لهم ومقتل وإصابة العديد منهم وتدمير ما بحوزتهم من أسلحة وعتاد حربي .

الى ذلك، دمرت وحدة من الجيش السوري مقراً لمسلحي”جبهة النصرة” بمن فيه في قرية الدانا بريف إدلب، بينما قتل 7 مسلحين على الأقل خلال ضربات صاروخية ومدفعية وجهتها وحدات من الجيش على مقرات “جبهة النصرة” و”تجمع العزة” في اللطامنة بريف حماة, أدت لإعطاب عدة آليات إضافة إلى تدمير قاعدة صواريخ ومقتل 3 مسلحين على الأقل في قرية معركبة بريف حماة الشمالي.

ونفذ طيران الجيش سلسلة غارات استهدفت مواقع وتجمعات المسلحين في كل من قرية الحامدية في ريف إدلب، وقرية راشا في ريف حماه، ومدينة تدمر وقرى حوش حجو وتيرمعلة والسعن في ريف حمص.

بالتزامن مع ضربات نارية لسلاح المدفعية على تحركات المجموعات المسلحة في مدينة داريا في ريف دمشق، و بلدتي ابطع والمزيريب في ريف درعا، وقرية بداما في ريف إدلب، وقرى تل حطابات ونجارة في منطقة دير حافر وعيشة في منطقة الباب بريف حلب أسفرت عن تدمير مقرات وآليات وأسلحة لمسلحي ‘داعش‘ والقضاء على أعداد منهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق