الأحدث

الحريري خسر 7 مليار دولار وبكى … وخالد الحميدان حقق معه !

أكد مصدر قريب من الرئيس الحريري أن رئيس الاستخبارات العامة في السعودية وعضو مجلس الشؤون السياسية والأمنية في المملكة خالد بن عبدالله الحميدان هو من أشرف على التحقيق مع رئيس الحكومة اللبنانية فيما تعتبره السعودية شأناً إدارياً خاصاً بمكافحة الفساد، وكان الحميدان قاسياً جداً في التحقيق ولم يظهر أي احترام لمكانة الحريري السياسية اللبنانية. 

علماً أن الحميدان يتابع عن كثب منذ سنوات الملف اللبناني وكان له أكثر من لقاء في الأعوام القليلة الماضية مع ضيوف المملكة اللبنانيين وأبرزهم الوزير وائل أبو فاعور. وقد ألزم الحريري تقديم تنازل عن الديون المستحقة لشركاته في ذمة المملكة العربية السعودية، وهي تبلغ نحو 7 مليار دولار.

المصادر نفسها تؤكد أن الحريري واصل ضبط نفسه قدر المستطاع في اللقاءات العامة لكنه انهار بشكل كامل فور انفراده بالرئيس الفرنسي حيث بكى بحضرته أكثر من سبع دقائق، واصفاً ما واجهه بأنه إذلال حقيقيّ، خصوصاً أنه لم يكن يأمل أساساً باسترجاع أمواله من المملكة لكنه كان يتطلع إلى طريقة أخرى في التعامل. والأكيد الآن أن رئيس الحكومة يبدأ من الصفر في عالم الأعمال ولم يكن لديه أي أمل بالوقوف على قدميه مجدداً – في الأعمال – لو لم يكن رئيس حكومة لبنان. فبوصفه رئيساً للحكومة سيكون قادراً على بلورة فرص جديدة سواء في تركيا أو بغداد أو قبرص.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق