الأحدث

“الرياضي” يفرض نفسه زعيماً على السلّة الآسيوية

فرض النادي الرياضي نفسه بطلاً للقارّة الآسيوية بعد فوزه ببطولة أمم آسيا وانتصاره بكافة مبارياته، متغلّبًا في النهائي على بطل النسخة السابقة، صاحب الأرض والجمهور، فريق “تشاينا كاشغار” بنتيجة 88-59.

الربع الأول

على الرغم من فوز الرياضي على منافسه في النهائي “تشاينا كاشغار” في الدور الأول بفارق مريح وصل إلى 30 نقطة، إلا أنّه بدأ المباراة بتركيزٍ وحسمٍ عاليَين مكّناهُ من إنهاء الربع الأول بفارق 8 نقاط، 21-13.

الربع الثاني

مع بداية الربع الثاني فاجأ المدرب أحمد فرّان، مدرب الرياضي، خصمه بالدفع بأمير سعود بدلاً من كوينسي دوبي، فأربك حسابات مدرب الفريق الصيني الذي حاول تدارك الأمر بطلب عدّة “Time Out” إلّا أنّ فرّان استمرّ بمفاجأته من خلال لجوئه إلى الاعتماد على 5 لاعبين لبنانيية على أرض الملعب. واستطاع النادي الأصفر أن ينهيَ الشوط الأول بفارق مريح بنتيجة 46-24.

الربع الثالث

واصل النادي الرياضي تفوّقه وسيطرته على مجريات اللقاء، مقابل استسلامٍ واضح من قبل الفريق الصيني الذي رضخ للأمر الواقع، لينتهيَ الربع الثالث بنتيجة 67-37.

الربع الرابع

قلّ تركيز الفريق اللبناني في الربع الرابع كنتيجة طبيعية للفارق المريح والكبير، إلّا أنّ فرّان حثّ لاعبيه على العودة إلى تركيزهم، وهو ما حصل بالفعل حيث عاد النادي الأصفر إلى رفع الفارق إلى 29 نقطة، منهين اللقاء بنتيجة 88-59.

وبرز في هذا اللقاء كريس دانيالز مسجلاً 21 نقطة مع 10 متابعات، وكوينسي دوبي الذي أضاف 17 نقطة مع 6 تمريرات حاسمة، علي حيدر بـ14 نقطة مع 5 متابعات، جان عبد النور بـ12 نقطة مع تألق بارز للنجم الشاب وائل عرقجي الذي أحرز 11 نقطة، متابعات و10 تمريرات حاسمة وأمير سعود صاحب الـ10 نقاط.

وسطر النادي الرياضي بهذا اللقب اسمه واسم لبنان بأحرفٍ من ذهب في تاريخ القارّة الأكبر في العالم، محقّقاً ثاني ألقابه الآسيوية بعد عام 2011، والخامس للبنان بعد أعوام 1999، 2000 و2004.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق