الأحدث

الفرزلي:انا مع التمديد للمجلس الحالي في حال عدم اقرار قانون انتخابي جديد

10526029_10152377741419079_4254649123360817093_n
اعتبر نائب رئيس مجلس النواب الاسبق ايلي الفرزلي في حديث “لاذاعة الرسالة” ضمن برنامج “اللقاء السياسي”، أنه لا يمكن أن ننتظر من العرب القيام بأي شيىء فيما يخصّ الوضع في غزة، لأن الأنظمة لان العرب عائمون بكل أنواع التآمر على ذاتهم، لافتا الى أنه عندما أعلن الاتفاق بين “فتح” و”حماس” كان هناك حالة هستيرية اسرائيلية مع تهديد واضح بأن يدفع الشعب الفلسطيني ثمن هذا الاتفاق، مشيرا الى أن توقيت هذا العدوان هو الأفضل لاسرائيل حيث الدول العربية ممزقة وغارقة في دمائها وعلاقات سلبية بين قيادة “حماس” ومصر، مؤكدا أن صمود الشعب الفلسطيني يستطيع اجهاض العمل الاسرائيلي.
وعن انتخاب رئيس جمهورية، أشار الفرزلي الى أنه يفضل أن يبقى الفراغ قائم في الرئاسة على أن يتمّ انتخاب رئيس كالرئيس السابق، لافتا الى أن قانون الستين باجماع كامل هو مخالف للدستور وهناك شرائح تدافع عن بقائه لتهميش المسيحيين، معتبرا أن الرئيس سليمان غطّى عدم البحث بقانون انتخاب جديد، معلنا تأييده التمديد للمجلس النيابي في حال عدم انتاج قانون انتخابي جديد، لافتا الى أن قانون الانتخاب هو الأساس.
وقال الفرزلي: “أنا أقرأ الربيع المسيحي اللبناني بتطبيق ما ورد في مذكرة بكركي، ووضع قانون يمكن المسيحيين اعادة انتاج نواب من كنفهم. الربيع الحقيقي عندما يقف اغتصاب المسيحيين في الدستور. أفضل الشغور على أن يأتي رئيس كالرئيس الأسبق”.
أمنيا، رأى الفرزلي أن لبنان هو جزء من هذه المنطقة وكل مكونات الأزمات في المنطقة متواجدة على الأرض اللبنانية من كافة الأطياف والأحزاب، متمنيا أن يخرج لبنان من هذه العاصفة بأقل ضرر ممكن، داعيا الأجهزة الأمنية الاستمرار في القيام بدورها على أكمل وجه.
وعن الوضع المسيحي في المشرق العربي، رأى الفرزلي أنه بعد قيام “داعش” لن يعد هناك مستقبل للمسيحيين في المشرق ولا في لبنان عبر سرقة دورهم وتهميشهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق