الأحدث

” القوات اللبنانية ” : إمّا تثبيت “العدل” لنا وإمّا تبديلها بما يوازيها أهمية

قالت مصادر «القوات» لـ«الجمهورية»: الأمور متقدمة، جرى بحث مزيد من الافكار، وحتى الآن لا نستطيع ان نتكلم عن أمور نهائية، في انتظار مزيد من الاتصالات لإنضاجها وبلورتها وحسمها. وبالتالي، كان اللقاء جيداً، هناك أفكار طرحت، وفي حال تمّ التوافق عليها يمكن القول انّ الامور سلكت طريقها نحو الحل. وطبعاً، هذا يتوقّف على ما إذا كان هناك تجاوب مع هذه الأفكار.

وكانت مصادر «القوات» قد قالت لـ«الجمهورية» قبل اللقاء: ما يحصل هو تكثيف المفاوضات على خط معراب – بيت الوسط، بعد لقاء السبت بين الرئيس الحريري والدكتور جعجع، ولقاء أمس الاول بين الحريري والرياشي موفداً من رئيس الحزب، ولقاء الأمس بين الحريري والرياشي ومدير مكتب الدكتور جعجع ايلي براغيد… كلّ ذلك يؤشّر الى انّ المفاوضات بلغت مرحلة متقدمة، وانّ الامور أصبحت تتطلّب البحث في التفاصيل ومتابعة التفاصيل، لأنه عندما يوفِد جعجع مدير مكتبه الى جانب الرياشي، فذلك يعني انّ الامور دخلت حيّز اتخاذ القرار.

أضافت المصادر: خلاصة الصورة حتى الآن، انه تمّ تشخيص كل العقدة، وأصبح البحث في المخرج إمّا تثبيت وزارة العدل لـ«القوات»، وإمّا تبديلها بما يوازيها أهمية، حيث انّ «القوات» أكدت من اللحظة الاولى انها لا تتمسّك بأيّ حقيبة، بل هي تتمسّك بأمر واحد وهو تمثيلها الوزاري الوازِن على مستوى الحكومة. وايضاً كانت «القوات» قد أبدَت حرصها على العلاقة مع رئيس الجمهورية. وانطلاقاً من كل هذه الثوابت والامور، يتم التواصل والتفاوض بشكل مكثّف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق