الأحدث

النائب السابق حسن يعقوب : تسرع ترامب يخدم الفلسطينيين

علق النائب السابق رئيس حركة ” النهج ” حسن يعقوب على القرار الأميركي بالإعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل والتمهيد لنقل السفارة الأميركية من تل ابيب إلى القدس المحتلة.

فإعتبر ان القرار الذي اتخذه الرئيس الأميركي اتى في سياق خلاف استراتيجي واضح بين ترامب والادارة العميقة للولايات المتحدة الاميريكية ، والاحداث القليلة في الفترة القريبة وما قبلها توضح هذا الامر .

وتابع يعقوب : ” اختار باختصار البدء من قضية استقالة سعد الحريري وطريقة ولي العهد محمد بن سلمان الذي كان قد نسق مع ترامب وصهره كوشنير وافشال الخطوة اتى من خلفية الموقف الوطني الموحد لبنانياً مدعوما من المؤسسة الاميركية العميقة وحلفائها الدوليين والاقليميين والمحليين وطبعا خطوة انقلاب علي عبدالله صالح وفشلها بعد مقتله ، خطوة اخرى تندرج بنفس السياق وموقف الاستمرار في تسليح الاكراد رغم وعد ترامب لاردوغان بايقافها نموذج اخر” .

وأوضح في تصريح له ” أن موقف ترامب من موضوع اعتماد القدس عاصمة اسرائيل ونقل السفارة الاميريكية اليها اظهر خلافا كبيرا بين استراتيجية الحرب الناعمة الحالية وسياسة ترامب المتسرعة والتي اعتقد انها ستخدم قضية فلسطين والقدس لان سرقة القضية بطريقة سلسة وناعمة اوصلت الامور الى هذا الواقع من الضياع والتخبط والقضاء على مشروعية القضية وشعبها.
اليوم ربما نستطيع ان نحول هذه الانتكاسة الى فرصة وهذا الاعتداء على القدس الى نصر لان الفرق كبير وشاسع بين الانظمة العرببة والشعوب العربية ولان وجدان الامة ربما يستيقظ من غفلته وتضليل الانظمة ويستعيد المبادرة رغم ان نتنياهو والتطرف في المنطقة سيستفيد من هذا القرار الا ان مآل الامور سيكون لصالحنا ” .
وختم يعقوب : “سننتصر وتنتصر القدس وينهزم المعتدون رغم صعوبة الموقف والنضال ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق