الأحدث

النصرة تسخر من “الدب الروسي” وتبدأ الاستعداد للقتال

دعا القيادي السعودي في جبهة النصرة عبدالله المحيسني، من وصفهم بـ”المجاهدين” إلى الاستعداد للقتال، بعد مغادرة الطائرات الروسية الأجواء السورية، في حين اشتعلت معركة تويترية بين النصرة والمجموعات المسلحة والقاعدة على خلفية تصفية النصرة لمسلحي المعارضة في معرة النعمان بريف إدلب.

وفي خضم الصراع المسلح القائم بين جبهة النصرة والجماعات المسلحة الاخرى في مدينة معرة النعمان بريف إدلب، قال المحيسني، في سلسلة تغريدات عبر حسابه بموقع تويتر، “ان الدب الروسي شديد الضرب لكنه قصير النفس”، مضيفا “أبشروا يا أهل الشام فثورتكم منصورة بالجهاد”.

وقال: سبق أن شاهدت رؤيا ظهر لي فيها تمساح وهو يفر، مفسرا ذلك “بخروج روسيا من سوريا”.

وتابع المحيسني بالقول: “انسحاب الروس ليس بقوتنا ولكنها قوة الله.. فأبشروا وأملوا وأحسنوا الظن بربكم فلن يخيبكم” داعيا إلى ضرورة المبادرة بالهجوم الآن قائلا: “أيها المجاهدون والآن بعد أن صبرتم جاء القتال فأروا الله من أنفسكم خيرا”.

بالمقابل، اشتعلت حسابات تويتر المقربة من المجموعات المسلحة السورية وكذلك من الناشطين بالنقاش حول الصراعات الأخيرة التي تخوضها جبهة النصرة ضد المعارضة المسلحة في مناطق نفوذها.

وبرزت في هذا السياق سلسلة تغريدات لحذيفة عبدالله عزام، ابن القيادي السابق في مرحلة ما يعرف بـ”الجهاد الأفغاني” عبدالله عزام، أحد أبرز المؤثرين على أسامة بن لادن، اتهم فيها جبهة النصرة بتدمير 13 “فصيلا: من المعارضة السورية، متحدثا عن مخالفات وممارسات غير شرعية للتنظيم الذي سبق له مبايعة زعيم القاعدة، أيمن الظواهري.

ويبدو أن تعليقات عزام استفزت أحد أبرز المنظرين للتيارات السلفية، “أبو محمد المقدسي”، الذي رد بغضب عبر حسابه بموقع تويتر قائلا “لم يمنعنا تهديد الطغاة ولاالغلاة من الصدع بالحق.. ولن يمنعنا الإرهاب الفكري الذي يمارسه اللامناهجة والجفاة من نصرة إخواننا المجاهدين.. عندما يفتري عليك صبيان وحثالات ومجاهيل تويتر لا تعجب؛ فقد يكونوا موساد أو جامية أو مباحث أو مخابرات لكن عندما يكذب وبوقاحة معروف بلحية طويلة فواأسفاه.”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق