الأحدث

بالتفاصيل.. المسلحين خارج حمص !

 

قال مسؤولون حكوميون سوريون إنهم قبلوا اتفاقا ينسحب بموجبه مقاتلو المعارضة من آخر منطقة خاضعة لسيطرتهم في مدينة حمص ومعهم أسلحتهم في إطار اتفاق محلي لوقف إطلاق النار.

وأكد مصدر لـ “الضاد برس ”  إن مسؤولين سوريين ومن الأمم المتحدة يعقدون اجتماعات في حمص في محاولة للتوصل لاتفاق بعد وقف إطلاق النار بمنطقة الوعر.

ولم يتضح على الفور ما اذا كان ممثلون للجماعات المسلحة قد شاركوا مباشرة في الاجتماع.

وقاد اتفاق سابق بين الجانبين في 2014 في حمص الى انسحاب مقاتلي المعارضة من المدينة القديمة والمناطق المجاورة في حمص بعد أن حاصرتها القوات الحكومية السورية.

 

وقد ذكر التلفزيون السوري أن أعضاء الجماعات المسلحة سيبدأون الانسحاب من الوعر مع أسرهم اعتبارا من الاسبوع القادم.

وأكد مصدر إن المقترح مطروح على الطاولة منذ عدة شهور، وأضاف أنه قبل عشرة أيام أبدت الحكومة للأمم المتحدة استعدادها لتوقيعه رسميا.

وقال المصدر إن الاتفاق سيسمح ايضا بتوصيل المساعدات الانسانية للمنطقة.

وجاءت مفاوضات حمص بعد تعثر خطة منفصلة تهدف لوقف القتال بين جماعات المعارضة والقوات الحكومية قرب دمشق.

وفي الشهر الماضي قالت جماعة معارضة سورية قوية إنها تدرس الاقتراح الذي طرحه وسيط دولي لمنطقة الغوطة الشرقية الخاضعة لسيطرة المعارضة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق