الأحدث

بالصور.. سلاح أميركي سري جديد بمواجهة “داعش”

استخدمت الولايات المتحدة الأمريكية طائرات “أو في – 10 برونكوس”، للمرة الأولى في فيتنام، عام 1968، واليوم تعيد واشنطن استخدام هذا السلاح في العراق وسوريا، كجزء من الحرب ضد “داعش” هناك.

1280x960_626915_large

حتى الآن، استخدم التحالف الدولي اثنتين من هذه الطائرات الأمريكية، والتي تحمل لقب “أساطير فيتنام”، لتشن 120 طلعة جوية ضد الإرهابيين، بحسب ما أفادت صحيفة “إكسبرس” البريطانية، اليوم الأحد.

1280x960_1_302843_large

واتضح من هذه المهام، أن طائرات أو في – 10 أكبر تأثيراً من الطائرات فائقة السرعة مثل اف – 15 أو اف – 35، في نواحٍ عدة، منها قدرتها على تحليل التحركات في ساحة القتال، إلى جانب التحليق لساعات في الجو دون نفاد الوقود منها.

وتقارن أو في – 10 بالطائرات دون طيار، نظراً لقدرتها على البقاء في الجو لساعات في المرة الواحدة، كما لا تحتاج إلى أكثر من شخصين في طاقم تشغيلها.

1280x960_2_293572_large

ومن فوائد هذه الطائرات أيضاً، أنها أرخص تكلفة من ناحية التشغيل، مقارنة مع الأنواع الأخرى التي يستخدمها التحالف ضد داعش، حيث تكلف طائرة واحدة طراز اف – 35 حوالي 150 مليون دولار لبنائها، و45 ألف دولار لتشغيلها في الساعة الواحدة، إلا أن طائرات أو في – 10 تأتي مبنية بالفعل، وتكلف حولي 5 آلاف دولار في الساعة

حرب عصابات

وتشير الصحيفة إلى أن هذه الطائرات، والتي بوسعها حمل ما مقداره ثلاثة أطنان من الذخيرة، لكن غالباً ما تستعمل في المراقبة، قد يجري استخدامها بشكل أوسع بعد تجاربها الناجحة، حيث بنيت منها 350 طائرة في السابق، إلا أن 81 منها ضاعت في حرب الفيتنام.

ومن أسباب استخدام هذه الطائرات أيضاً أن الأوضاع متشابهة بين الحرب مع إرهابيي داعش ومقاتلي حرب العصابات في فيتنام، حيث يشترك كلا الفريقين في القيام بهجمات خاطفة قبل الاختفاء في البرية، وكانت طائرات أو في – 10 تستخدم لتحديد مكان هؤلاء المقاتلين الفارين، ثم توجيه طائرات أخرى إلى مواقعهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق