الأحدث

بري: لبنان كمنزل تزنره النار

images (2)

شبّه رئيس مجلس النواب نبيه بري حال لبنان في هذه الايام بمنزل تزنر النار اسواره وتحوطه الاشجار، وقال: “اذا استمرت طريقة القوى السياسية والنيابية في التعاطي وشؤون البلاد واستحقاقاتها على هذا المنوال فان “الحريق آت” اذا لم نهب جميعنا لاطفائه وتداركه كما يجب”.
وراى رئيس المجلس ان “هذا الحريق لا يهدد لبنان وحده بل كل المنطقة والبلدان العربية من دون استثناء عدا المملكة المغربية”.
كما توقف بري امام مسلسل المعارك الاخيرة في جرود عرسال وعلى مقربة من الحدود اللبنانية في البقاع، الصواريخ التي أطلقت من الماري في حاصبيا وسهل ديرقانون النهر ورأس العين في صور، مؤكداً ان “امام لبنان تحديات لجبه هذه الاخطار التي تهدد حدوده وشعبه، من الضروري ان يكون الجميع على أتم الاستعداد للمساهمة في اطفاء الحريق”.
ولفت بري الى ان الباب الداخلي في البلاد مشرع على مشكلات وملفات شائكة منها وجود اللاجئين السوريين، فضلاً عن الفلسطينيين وما يترتب على هذا الامر من اعباء ونتائج وخيمة، إلى درجة ان “كل لبنانيين يقابلهما لاجىء من الخارج”.
واستغرب اقدام البعض على تعطيل المؤسسات والتفرج على السلسلة ومسألة رواتب الموظفين و”اليوروبوند”، رغم تمتع الحكومة برئاسة الرئيس تمام سلام بالميثاقية المطلوبة بين المسيحيين والمسلمين. ويسقط على الواقع السياسي الراهن في المؤسسات الدستورية القول الآتي: “انت عاطل ومعطل”.
وشدد رئيس المجلس على انه “علينا اولاً انتخاب رئيس وتعزيز مؤسساتنا الدستورية واتمام سائر الاستحقاقات بدل السير في هذا النوع من السياسات الخاطئة”، موضحاً ان “لبنان لا يزال برعاية الله وحاله افضل من بلدان المنطقة التي يهددها التفتيت والتقسيم، تلك التجربة التي عاشها اللبنانيون نحو 15 عاماً والتي فشلت وكنت في مقدم معارضيها والرافضيها”،

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق