الأحدث

بري: لبنان مقبرة المتطرفين

4

شدّد رئيس مجلس النواب نبيه بري على ضرورة قيام مجلس النواب ومجلس الوزراء بعملهما من دون ايّ تعطيل، وقال: “إذا كانت إحدى الرِجلين مكسورة، فهل من المنطقي كسر الرِجل الأُخرى، فيما المطلوب مداواة المكسورة؟”.
وتابع رئيس المجلس بحسب ما نقل عنه زواره: “إنّ تفعيل العمل الحكومي ينبغي أن يواكبه قيام مجلس النواب بعمله التشريعي والرقابي”، مشبهاً تعاطي البعض مع مؤسسة مجلس النواب “كمَن يستظلّ بالشجرة لكنّه يقطع أغصانها أو ينزع أوراقها حتى لا يبقى لها ظلّ”.
الى ذلك كرّر بري التشديد على ضرورة الاستثمار في الامن، موضحاً أنّه كلّما التقى سفيراً عربياً أو اجنبياً سأله ماذا يريد لبنان؟ فيجيب عليه: “المساعدات والدعم للجيش بالمال والسلاح”.
وتابع في هذا السياق: “أنا فاتح دكانة هذه الايام لهذا الهدف، وليس امامنا إلّا دعم الجيش والاجهزة الامنية، فعندما تكون هذه المؤسسات قوية فإنّ احداً من الارهابيين لا يستطيع القيام بأيّ إعتداء، وأقول ذلك بصوتٍ عالٍ”.
الى ذلك اكد رئيس المجلس ثقته بالناس أكثر من بعض السياسيين الذين يعملون على شقّ صف اللبنانيين، مشيراً الى ان ما حصل في الطيونة هو أبلغُ مثال على انّ هذا البلد “مقبرةٌ للتطرّف والمتطرفين وللتطييف، فكلّ سياسي يتطرف في لبنان ينتهي”.
كما لفت الى أن الهدف من انفجار الطيونة كان إيقاع اكبر عدد ممكن من الضحايا من أهالي الشياح، من خلال استهداف مقهى “أبو عساف” حيث كان هناك العشرات من ابناء حركة “أمل” فيه، وذلك لإستدراج ردّة فعل مذهبية ضد أبناء الطريق الجديدة، لكنّ ردّ الفعل لم يأتِ كذلك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق