الأحدث

بعد غياب ماهر الأسد.. مفاجأة عسكريّة يحضّرها مع “حزب الله” وهذه الكواليس!

ورد في صحيفة “الديار”: منذ سنة ونصف ظهر اللواء ماهر الاسد، وهو قائد الفرقة الرابعة، احدى اقوى فرق الجيش السوري التي تملك الدبابة الروسية ت – 92. كما ان الفرقة الرابعة تملك صواريخ مضادة للدروع بالآلاف، وتملك قوة مغاوير وقوة نخبة لاقتحام المواقع بأشرس عمليات حربية. كذلك تملك سلاح مدفعية كامل والوية مشاة وناقلات جند مدرعة ومركزها العاصمة دمشق، ومكلفة بحماية العاصمة.

منذ ان ظهر اللواء ماهر الاسد قبل سنة ونصف في جورين على خط النار مع سهل الغاب، عاد واختفى عن الانظار ولم يظهر في اي صورة عسكرية، رغم العمليات الحربية الكبرى التي دارت على كامل الاراضي السورية من درعا في اقصى الجنوب الى محافظة دير الزور في اقصى الشمال، الى العاصمة الثانية حلب وريف حلب، اضافة الى المعارك الطاحنة في ريف حمص وحماه، والمعركة التي جرت في مدينة تدمر.

واذا كان ليس من تفسير لغياب اللواء ماهر الاسد عن المشاركة او الظهور في المشاركة في العمليات الحربية فيبدو انّ الاسد يحضّر الى اكبر عملية عسكرية من خلال الفرقة الرابعة واشتراك عناصر “حزب الله” في هذه المعركة ايضا.

ولذلك يبدو ان اللواء ماهر الاسد عبر قيادته للفرقة الرابعة يحضّر الى احدى اكبر العمليات العسكرية في تاريخ الحرب السورية. وسيقود الى جانب الفرقة الرابعة من الجيش العربي السوري قوات من حزب الله لازاحة التنظيمات التي تطوّق العاصمة دمشق، سواء في الغوطة وحرزتا ودوما، ام من ناحية حي جوبر.

وأصبحت المعركة قريبة، سيعلن انطلاقتها اللواء ماهر الاسد، وسيشترك فيها حوالي 20 الف جندي من الفرقة الرابعة، اضافة الى آلاف المقاتلين من حزب الله في تحرير وتطهير محيط العاصمة دمشق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق