الأحدث

تخوف أمني من حصول هذا الأمر

أبدت جهات أمنية تخوفها من ظاهرة قطع الطرقات والتي قد تؤدي إلى حدوث إشكالات عنيفة بين المتظاهرين والمواطنين.

ولفتت إلى أن مثل هذه الإشكالات قد تُفجّر فتنة داخلية، تأخذ لبنان إلى قعر الهاوية.

وسط هذه الأجواء،  اكّد مرجع أمني لـ»الجمهورية»، أنّ الوضع الداخلي شديد الدقة والحساسية، وثمة خشية من دخول بعض الخلايا على خط الاحتجاجات التي بدأت في الشارع، لافتعال ارباكات وضرب الاستقرار وجرّ البلد نحو الفوضى.

وكشف المرجع أنّ الاجهزة الامنية والعسكرية على اختلافها، قد رفعت من مستوى جهوزيتها في الايام الأخيرة تحسباً لأي طارئ، مع التأكيد على حق المواطنين في التعبير عن رأيهم في التجمعات والاحتجاجات، وردع اي محاولات قد يلجأ اليها بعض الجهات لتخريب الامن وتشويه حراك اللبنانيين. وقد أُعطيت التوجيهات للعناصر العسكرية والامنية بالتشدّد في الاجراءات، انطلاقاً من مسلمة أنّ الامن خط احمر، والاجهزة العسكرية والامنية لن تسمح بالعبث او المساس به.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق