الأحدث

1.5 مليون لبناني يسقطون الطبقة الحاكمة في الشارع

خاص الضاد_برس 

وُصفت بأنها ثورة نظيفة ما يجري في لبنان منذ يوم الخميس الماضي. عشرات الاف المواطنين معتصمون منذ يوم الخميس الماضي في الشوارع في حدث لم يشهد له لبنان مثيلا منذ السبعينيات. لم تعد المطالب والإحتجاجات على ضريبة هنا او إصلاح وهمي هناك بل اصبحت المطالب تتعدى ذلك ولأول مرة لتصبح مطالب إستعادة الأموال المنهوبة من بعض الطبقة السياسية على مدى ثلاثين عاماً ومحاسبة الفاسدين وإعلان أسماء ناهبي خيرات الناس.

تضامن غير مسبوق بين جميع اللبنانيين وحدهم العلم اللبناني لأول مرة وليس أعلام الأحزاب التي عاثت فسادا في البلد وأصبحت قياداتها من اغنى رجال الأعمال كما ان ما يميز هذا التحرك هو رفع سقف التحدي للسلطة السياسية من قبل المقهورين والتي طالت لأول مرة قيادات عليا تاريخية من بينها رئيس مجلس النواب نبيه بري والامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله ونواب ووزراء حركة امل وحزب الله وصل إلى حد تكسير صور ولافتات النواب المرفوعة امام مكاتبهم.

يطالب المتظاهرون أيضاً ولأول مرة برفع الحصانة عن السياسيين ليعرف المواطنون ثرواتهم التي جنوها خلال عملهم الوظيفي كوزراء ونواب ومدراء عامين وموظفين إستفادوا من تغطيات السياسيين.

حاكم مصرف لبنان والمصارف لم تسلم من الهجوم اللفطي رفضاً لما اسموه “حكم المصارف” الذي يعتبرون ان السياسات والهندسات المالية صبت في جانب تحقيق أرباح خيالية للمصارف على حساب افقار الناس وتدفيع الناس ثمن هذه السياسات الخاطئة.

واللافت تضامن اللبنانيين في دول الإغتراب مع هذه الثورة من فرنسا إلى كندا إلى اميركا إلى بريطانيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق