الأحدث

جنبلاط: لا تواصل مع السيد نصرالله ولا جفاء مع الحريري

أكد رئيس جبهة النضال الوطني النائب وليد جنبلاط، أن “العامل الذي قد يؤدي إلى خروج الملف الرئاسي من الحلقة المفرغة التي يدور فيها، هو التواقف بين القوى الكبرى في لبنان، وإذا ما توافقوا على حل قاسم مشترك على مرشح وأفضِل أن يكون توافقي نستطيع أن ننتخب رئيسا“.

واشار جنبلاط في حديث لاذاعة ” صوت روسيا” الى انه “إختار ترشيح النائب هنري حلو كمرشح للرئاسة، معربا عن اعتقاده بأن حلو يشكل حالة وسطية حوارية لما له من تراث ولما لأبيه الراحل بيار الحلو من تراث في التواصل مع جميع القوى السياسية، نحن لن نتخلى عن حلو، ولا أعتقد أن إذا ما توافقت القوى الكبرى سنكون حجر عقبة، وهذا مبدأ ونتمسك بحقنا الديمقراطي“.

وعما اذا كانت الانتخابات النيابية قد تسبق انتخاب رئيس للجمهورية، رأى جنبلاط أن “هذه سابقة قد تكون غير مرحب بها بأن يكون هناك إنتخابات نيابية قبل الانتخابات الرئاسية، وأفضل التوافق على رئيس ثم الدخول في إنتخابات نيابية جديدة وإذا إستطعنا تغيير قانون الستين للوصول إلى قانون أحدث ومطور أكثر يكون أفضل ولعل افضل هذه القوانين هو الإختلاط بين النسبية وبين الأكثرية“.

واشار جنبلاط الى انه “نظم الخلاف مع حزب الله حول موضوع سوريا، لأن الحزب يؤيد النظام السوري ونحن نؤيد الشعب السوري، ونظمنا الخلاف ديمقراطياً وحوارياً لا أكثر ولا أقل”، كاشفا بانه لا يوجد تواصل مباشر مع الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله ولكن دائماً من خلال الوسطاء النواب وغير النواب، والوسيط الذي يكلفه السيد حسن عادة هو الحاج وفيق صفا، اما عن سعد الحريري فلا جفاء بيني وبينه“.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق