الأحدث

حجازي: لبنان دخل بحالة شغور قد تطول او تقصر وفق التسويات

10407609_10152288277499079_5025207748219451107_n

رأى الاعلامي المخضرم والمحلل السياسي عرفات حجازي في مقابلة اجراها مع الاعلامي حسين شمص على اذاعة الرسالة في برنامج اللقاء السياسي ان ما شهده لبنان بالامس من وفود بشرية هائلة امام السفارة السورية كان مشهدا صادما للبعض نظرا لكثافة الاقبال على صناديق الاقتراع، واشار الى ان هذا المشهد اكد على شرعية الحكومة السورية وعلى شرعية الرئيس بشار الاسد وان النظام ما زال يمسك بالارض وبالشرعية الدستورية.
واستغرب حجازي تجلي العنصرية لدى فريق من اللبنانيين الذين كانوا حتى الامس يقولون يجب فتح الابواب والحدود أمام النازحين نراهم اليوم بعدما صدمهم مشهد التسونامي السوري في لبنان يطالبون الحكومة اللبنانية باتخاذ اجراءات لطرد السوريين من لبنان.
واعتبر ان هذا الاقبال على الانتخابات هزيمة للمشروع الذي كان معد لسوريا والذي لم يكن فقط الاطاحة بالرئيس الاسد بل ضرب النظام بأكمله لانه رفض مؤامرات اسقاط الامة العربية وبالتالي تصفية القضية الفلسطينية.
واشار المشرف على موقع الانتشار عرفات حجازي الى ان سوريا المفككة حاليا تشهد انتخاب رئيس في حين ان لبنان المتماسك نوعا ما سياسيا وامنيا يعيش من دون رئيس للجمهورية.
وكشف حجازي ان هناك سينياتور اميركي بعث برسالة الى الرئيس الاسد يشكره فيها على صمود النظام وعلى قتاله للارهاب الذي بدأ يخيف الدول الغربية، فالغرب بدأ يشعر بخطر المجموعات الارهابية وهو اليوم في ورطة سوريا ولا يعرف كيف يخرج منها ويتخوف من انتقال عدوى الجهادية الى بلادهم.
ورأى حجازي انه وبعد فترة ليست بطويلة ومع تقدم الجيش السوري في الميدان ومع المصالحات وتقلص نفوذ المعارضة وبعد تثبيت الشرعية للرئيس الاسد من خلال الانتخابات الرئاسية سيبدأ الاوربيون بمراجعة مواقفهم ولن يكتفوا بمد خطوط الامن مع الدولة السورية بل سيبدأوا بمد جسور التواصل السياسي وهناك اشارات في هذا الامر بانتظار جلاء صورة الانتخابات في مصر لما لها من دور في حل الازمة السورية.
واعرب حجازي عن اعتقاده ان لبنان دخل بحالة شغور قد تطول او تقصر وفق التسويات المحلية والاقليمية المعدة لهذا الامر متخوفا من تأثير الشغور في رئاسة الجمهورية على الحكومة والمجلس النيابي.
وقال حجازي: ان الرئيس بري دائما يقول ان الفرصة متاحة امام اللبنانيين للبننة هذا الاستحقاق وينتخبوا رئيسا صناعة لبنانية والبلاد الاوروبية وصناع القرار في العالم منشغولون بقضايا اكبر في المنطقة والازمة الاوكرانية اكملت ملف التعقيدات الموجودة في المنطقة والعالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق