الأحدث

حزب ” سبعة ” يرد عبر موقعنا على الإفتراءات الإعلامية

الضاد برس_خاص 
اكد القيادي في حزب سبعة مالك مولوي ان موجة الافتراء والاضاليل قد بدأت منذ ثلاثة ايام عندما اطلقنا خطة استعادة الاموال المنهوبة منذ عام 1975 . ونحن توقعنا هذه الهجمات والجهاز الاعلامي في الحزب جاهز للرد في أي لحظة.
وفي تصريح خاص بموقع الضاد برس مع الاعلامي مولوي قال ان حزب سبعة نموذج فريد من نوعه لانه ملك المواطن ومموّل من مواطنين مستقلين ليس لهم علاقة بأي جهة سياسية، امنية، او دبلوماسية .
اضاف: ” قد تجد من المنتسبين من له قرابة عائلية مع شخص في حزب آخر، أين المشكلة؟ ما قيل عن العلاقة بحزب الكتائب كلام فارغ لا يمت الى الواقع والحقيقة بصلة ووالد الزميل جاد داغر لم يكن يوما مسؤولا امنيا في الكتائب. طبيعة العلاقات السياسية تحددها الهيئة التنفيذية في الحزب والقرارات السياسية تتخذ بالتصويت وليس من قبل شخص مطلق الصلاحيات مع الاشارة الى ان حزبنا يرفض التوريث السياسي بكل اشكاله فكيف لنا ان نكون مع فريق سياسي يخالف اهم واخطر مبدأ من مبادئ سبعة”.
وختم مالك مولوي: “هناك الكثير من المنتسبين لسبعة كانوا في احزاب اخرى كفروا بأحزابهم ووجدوا البديل المنظم فقرروا الالتحاق بالحركة التغييرية . يريدونا قتل هذا الامل واعادة احباط الناس عبر نشر افتراءات واضاليل .على جميع الاحزاب التقليدية ان تعترف بفشلها وان تتقبل الواقع الجديد فالمجتمع المدني بدأ يتنظم ولم يعد يتحرك بشكل عشوائي ونحن نرى ان المستقبل في لبنان سيكون لصالح القوى التغييرية والعصرية ان شاء الله” .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق