الأحدث

حقيقة جبران باسيل بلسان “قواتي” سابق

هذه رسالة من مهاجر لبناني و مسؤول سابق في القوات اللبنانية فيها توضيح عن وزير الخارجية جبران باسيل موجه كما قال”للبنانيين الشرفاء وتذكير للبنانيين غير الشرفاء”.
من هو جبران باسيل؟

جبران ولد سنة ١٩٧٠ لابوين فاضلين حاولا تربيته على حب الوطن و حب اللبنانيين ولكن:
في سن الخامسة(١٩٧٥) توجه في الثالث عشر من نيسان إلى عين الرمانة وأطلق النار على البوسطة الشهيرة و تسبب بمقتل العشرات وأشعل حربا لا تنتهي فصولها في لبنان.
وفي سن السادسة من عمره (١٩٧٦)، استجلب الجيش السوري لقضم لبنان وإذلال جميع اللبنانيين إلا عملاءهم الشرفاء.
واستمر في إشعال الحرب الطائفية حتى سن الثانية عشرة (١٩٨٢) حيث استجلب الجيش الإسرائيلي لتدمير خصومه و حلفائه.
في سن الثالثة عشرة (١٩٨٣) اشعل حرب الجبل فطارده الجيش السوري ومرتزقته إلى دير القمر وتسبب بتهجير المسيحيين بعد أن قتل العديد منهم وليد بك المعظم.
في سن الرابعة عشرة و بعد أن هرب من الشوف كانت وجهته بيروت حيث بدأ الانتفاضات وقتل و جرح معظم المقاتلين في القوات اللبنانية بنيران القوات اللبنانية وقسم المجتمع المسيحي تحت شعار ( أمن المجتمع المسيحي…..).
ولما اتم الخامسة عشرة (١٩٨٥) هجر المسيحيين من شرقي صيدا.و بدأ بسرقة الريجي و الTMA وسرق الضمان ومجلس الجنوب و مجلس الإنماء والاعمار والأملاك البحرية و النهرية ومشاعات البلدات اللبنانية.
ثم صادر املاك التجار و المواطنين بعد أن أسس سوليدر.
وماذا بعد ؟
لسنوات خلت كان ينسج التحالفات بين جميع الأطراف اللبنانية لتدمير لبنان و إعادته إلى الحروب العبثية ولكن الشرفاء من زعماء الطوائف اوقفوه عند حده و منعوه من ارتكاب هذه الجريمة بحقهم وانقذوا الوطن من مكيدته .
جبران باسيل ، نحن شعب لن ينسى انك اغتلت رئيسي جمهورية ولن ننسى انك قمت بالانتفاضات وقتلت داني شمعون و طوني فرنجية واغتلت رشيد كرامي وفجرت الكنائس وزرت الغرداقة ليلا و أنكرت نهارا.
لن ننسى انك تعاملت صباحا منع السوري وليلا مع الإسرائيلي.
وقتلت المرابطون في بيروت وتحالفت مع كل خصومك لتهجرهم لاحقا من بيوتهم.
لن ننسى سرقات أموال اللبنانيين و تنويم المشاريع الإصلاحية في ادراج مكتبك في رئاسة مجلس النواب كي لا تعرف الناس حقيقتك.
لن ننسى حقدك على الوطن لان لبنان اختار الجنرال عون رئيسا بدلا منك وتحالفك مع الشيطان ضده.
نحن شعب لا ينسى . لذلك نسبك في الساحات ونقطع الطرقات و نشل البلد.
آخ، نحن شعب بلا ذاكرة. لا تحاول ان تساعدنا، اوثاننا اقوى من إرادتك. سنحرق لبنان لان زعماؤنا لا يحبونك و لم يشبعوا من سرقتنا بعد. ولم يكتفوا بتهجيرنا و لم يقبلوا احذية كل سفراء العالم بعد.
كفاك جهدا لإعادة كرامتنا. اعتدنا الذل على أبواب زعماء الطوائف فلا تتعب نفسك عبثا.
نحن شعب ينسى وينسى ويصر أن ينسى.
هيلا هو ، نحن بلا أخلاق.
[19:32, 27/10/2019] Ameen: ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق