الأحدث

حملة إسرائيلية لمقاطعة البضائع الألمانية بسبب “حزب الله”

كتب يحيى دبوق

استياء المحافل الصهيونية والمتماهية معها في الولايات المتحدة، جراء رفض برلين مجاراة الاندفاعة الأميركية ضد حزب الله وإدراجه على لائحة الإرهاب، قاد إلى دعوات مقاطعة البضائع الألمانية في أميركا، ما لم تتراجع برلين عن موقفها.

واحدة من «اللجان» المشكلة حديثاً في الولايات المتحدة للضغط على الدول والمؤسسات الدولية لشيطنة حزب الله، موّلت إعلاناً يدعو المستهلكين الأميركيين الى مقاطعة السيارات الألمانية والامتناع عن شرائها، في محاولة لإيذاء الاقتصاد الألماني ودفع برلين إلى التراجع، بعدما رفضت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، حظر حزب الله.

وإضافة إلى «قاطِعوا السيارات الألمانية»، يرد في إعلان اللجنة (لجنة حظر حزب الله) أن «ألمانيا تسمح لحزب الله بالعمل علانية على أرضها. لقد حان الوقت لإرسال رسالة إلى الحكومة الألمانية، ولن يشتري الأميركيون سياراتهم طالما يسمحون لقتلة جنودنا بجمع الأموال والتجنيد والدعاية على الأراضي الألمانية».

المتحدث باسم اللجنة أشار في حديث مع صحيفة «جيروزاليم بوست» الإسرائيلية إلى أن «حزب الله هو أكبر تهديد إرهابي في العالم، لأنه مدعوم من دولة». وقال إن «قتل حزب الله والإيرانيين جنوداً أميركيين لا يطاق». وأضاف إن اللجنة تخطط لإرسال الإعلان إلى دبلوماسيين ألمان، وإلى مديري شركات السيارات الألمانية في الولايات المتحدة، مثل «بي ام» و«أودي» و«فولسفاكن» و«بورش».

(الأخبار)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق