الأحدث

”داعش” يرسل عناصره إلى أوروبا تحت مسمى لاجئين

تواصل الدول الأوروبية بعد تورطها بدعم التنظيمات المسلحة رصدها لتلك المجموعات وفي جديد ذلك حذر تقرير للوكالة الأوروبية لإدارة التعاون العملياتي على الحدود الخارجية للدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي فرونتيكس من أن تنظيم داعش الإرهابي يرسل عشرات الإرهابيين إلى أوروبا تحت مسميات مختلفة منها اللاجئون القادمون من بلادهم في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

ودعا التقرير وفقا لما نقلته صحيفة نيوز النمساوية اليوم السلطات الايطالية وخاصة العاملة في المناطق الساحلية الجنوبية المحاذية لشمال افريقيا إلى ضرورة التمييز بين اللاجئين والإرهابيين والتأكد من صحة أقوالهم عبر تحقيقات دقيقة.

كما طالب التقرير دول الاتحاد بإنشاء مراكز استقبال كبيرة للاجئين في دول المرور للتمكن من مراقبتهم والتعرف على الإرهابيين من بينهم وتمييز عناصر الجريمة المنظمة وعدم خلطهم باللاجئين الحقيقيين.

ولفت التقرير إلى إدراك العديد ممن جذبهم التنظيم الإرهابي تحت مسمى الجهاد زيف الوعود بالحياة الرغيدة والأموال الطائلة التي يروج لها التنظيم مشيرا إلى أن أكثر من 120 رجلا وامرأة قتلهم إرهابيو التنظيم بين شهري تشرين الأول وكانون الأول من العام الماضي بعد أن قرروا الهروب من مناطق التنظيم سرا وبعد كشفهم لأكاذيبه وممارساته.

وفي السياق ذاته حذر كلاوس روسلر مدير الوكالة الأوروبية التي تتخذ من العاصمة البولندية وارسو مقرا لها في حديث لصحيفة دي فيلت الألمانية من أن تنظيم داعش الإرهابي يشكل خطرا على القارة الأوروبية وذلك بسبب عدم وجود حدود جغرافية بين دول الاتحاد الأوروبي ما يسهل انتقال الإرهابيين تحت صفة لاجئء في أوروبا.

يشار إلى أن أوروبا والدول الغربية عموما تعيش حالة من الخوف والهلع من احتمال عودة آلاف الإرهابيين إليها وتنفيذهم عمليات إرهابية على أراضيها بعد أن تم السماح لهم على مدى السنوات الماضية بالتوجه إلى سورية للقتال ضمن صفوف التنظيمات الإرهابية المسلحة بدعم وتمويل وتسليح من الولايات المتحدة وحلفائها ومن ممالك ومشيخات الخليج ونظام رجب طيب أردوغان الذي جعل من الأراضي التركية ممرا آمنا لعبور هؤلاء الإرهابيين الأجانب إلى الأراضي السورية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق