الأحدث

ديبلوماسي بريطاني يكشف “تطور” العلاقات الأمنية مع تونس

c0c4d018d7104d7e98850808036f6685

كشف السفير البريطاني لدى تونس عن توسع العلاقات البريطانية التونسية في المجالين الأمني والدفاعي، مشيراً إلى أن “بريطانيا تعمل على مساعدة تونس على معالجة التحديات الأمنية والإقتصادية ما بعد الثورة”.
وقال السفير هاميش كوال، في مقابلة خاصة ينشرها موقع وزارة الخارجية البريطانية بالعربية الأسبوع المقبل، إن “العلاقات البريطانية التونسية تحولت بنفس الطريقة التي تحولت بها تونس منذ الثورة”، موضحاً: “تضاعف عدد الديبلوماسيين البريطانيين في السفارة ثلاث مرات تقريباً منذ سنة 2011، كما توسع التعاون الثنائي أيضاً، من خلال برنامجنا “الشراكة العربية”، وفي مجالي الدفاع والأمن اللذين غاب التعاون فيهما طويلاً، وبلغ عدد الزوار البريطانيين إلى تونس رقماً قياسياً جديداً العام الماضي بأكثر من 400 ألف زائر”.
وعن التحديات التي تواجه التحول الديموقراطي في تونس، أجاب السفير هاميش:”وصف الوزير الأول مهدي جمعة تونس بالديمقراطية المبتدئة، وأعتقد أن هذا المصطلح يبرز بدقة التحديات والفرص المتاحة للمرحلة الانتقالية مثل البدء بإمكانات كبيرة وأيضاً ضرورة رعاية الديمقراطية وجلب الاستثمار”.
موضحاً ان “بريطانيا كغيرها من أصدقاء تونس، تعمل بشكل وثيق مع تونس لمساعدتها على معالجة التحديات الأمنية والاقتصادية لما بعد الثورة وستواصل بريطانيا دعم تونس لتصل إلى نهاية المرحلة الانتقالية بإجراء انتخابات في نهاية السنة”.
وأضاف: “عقب قيام الثورة أنشأت بريطانيا برنامج “الشراكة العربية” لتمويل مشاريع ثنائية تبلغ قيمتها ما يزيد عن 8 مليون جنيه استرليني في مجالات العملية الانتخابية،و المشاركة السياسية، ومكافحة الفساد، وحرية التعبير، والتكوين الصحفي و الإستثماري والتشغيل”. مؤكداً ان بريطانيا تبرعت بـ”الإعانات الثنائية أكثر من مرتين من خلال برامج مع مؤسسات متعددة الأطراف مثل البنك الأفريقي للتنمية وصندوق دوفيل للانتقال الديمقراطي والبنك الدولي. كما تعتبر بريطانيا من أهم المانحين و المشجعين لتونس من خلال دورها في الاتحاد الأوروبي ومجموعة الثماني، و صندوق النقد الدولي وغيرها من المؤسسات المتعددة الأطراف”.
وقال: “كما أود أن أعزز أعمال “المركز الثقافي البريطاني” الداعمة للانتقال الديمقراطي من خلال تعزيز إمكان توظيف الشباب ودعم المجتمع المدني”.

المصدر: الحياة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق