الأحدث

رسالة قوية من الرئيس الأسد إلى الأتراك !

نقل سياسي تركي سابق محتوى الرسالة التي قال أن الرئيس السوري بشار الأسد حمله إياها إلى الشعب التركي.

وبحسب “وكالة أوقات الشام الإخبارية” قال وزير الخارجية ومعاون رئيس الوزراء الأسبق، شكري سينا غوريل، والذي التقى بالأسد على هامش مؤتمر “التجمع العربي والإسلامي لدعم خيار المقاومة”، في دمشق، إنه توجه بالخطاب إلى الأسد مؤكداً في البداية أنه لم يأتي ممثلاً لأحد، وأنه أكد أن غالبية الشعب التركي تؤيد التضامن مع الشعب السوري، وأنه يجب تجاوز الخصومات الشخصية وإقامة علاقات ترقى غلى مستوى الحقائق الجديدة في المنطقة.

وأضاف غوريل، في مقاله الذي نشرته صحيفة “يورت”، أن الأسد أكد بالمقابل على رغبته بإدامة العلاقات الطيبة مع الشعب التركي، وأنه لا يحمل خصومة شخصية اتجاه أي طرف.

وأكد غوريل أن الرئيس الأسد لم يهاجم بصفة شخصية أي مسؤول تركي، بل ولم يستخدم اي لفظ سيء.

وأكمل غوريل بالقول: سألت الأسد “|هل هناك رسالة تريدون أن توجهوها إلى تركيا؟”، فخطا خطوتين نحوي ثم صافحني قائلاً: “في البداية انقلوا هذا: نحن مجبرون على
الأخوة”.

وكانت بعض الأقلام قد قرأت في زيارة غوريل إلى دمشق، رغم التأكيد على الطابع الشخصي لها، نوعاً من إلقاء الحبال بين حزب الشعب الجمهوري المعارض والإدارة السورية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق