الأحدث

رهانات إيرانية متصاعدة.. أميركا كما طهران تنتظر مقاربة بايدن

كتب علي هاشم

تناول موقع “المونيتور”، في مقال لـ”علي هاشم” بعنوان “رهانات إيرانية متصاعدة.. أميركا كما طهران تنتظر مقاربة بايدن”، موضوع برنامج إيران النووي، وتأثير خروج الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب عليه. حيث رأى الكاتب أنه بالنظر إلى الخطوات التي اتخذتها إيران خلال العامين الماضيين، بعد انسحاب ترامب من الاتفاق النووي، ربما يكون زمن تجاوز العتبة النووية قد انخفض.

إيران باتت واضحة في أنه إذا أرادت الإدارة الأميركية الجديدة لجو بايدن العودة إلى الاتفاق النووي، فلن تقبل طهران أي شروط مسبقة.

في الأسابيع الأخيرة من رئاسته، يصر الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب على ترك بصماته على سياسة الولايات المتحدة تجاه الشرق الأوسط. ونظرًا لأن إيران لا تزال على رأس قائمة أولوياته، عندما حاول مستشار ترامب جاريد كوشنر التوفيق بين قطر والمملكة العربية السعودية في زيارته الأخيرة إلى المنطقة، كان أحد الأهداف هو استمرار الضغط على إيران. يريد ترامب من سياسة فرض العقوبات والضغوط التي لا تعد ولا تحصى على إيران، والتي لن يتراجع عنها خلال أيامه الرئاسية الأخيرة، كبح توجه بايدن لإعادة الاتفاق النووي.

لكن هذا ليس كل شيء، فإن محاولة منع إيران من الحصول على عشرات الملايين من الدولارات من قطر لقاء مرور طائراتها عبر مجالها الجوي، هي مجرد تفاصيل ثانوية إذا ما قورنت باغتيال العالم النووي محسن فخري زاده الذي هز طهران. من وجهة نظر إيران، لا يمكن لإسرائيل أن تفعل ذلك دون مباركة الولايات المتحدة، وبالتالي من بين الضحايا الأولى للاغتيال، بخلاف فخري زاده، الرغبة في التعامل مع الإدارة الجديدة، وهو ما عبر عنه مسؤولون إيرانيون.

في أعقاب اغتيال فخري زاده، وافق البرلمان الإيراني في الأول من كانون الأول/ ديسمبر على مشروع قانون من شأنه تعليق عمليات التفتيش التي تقوم بها الأمم المتحدة لمنشآتها النووية ومطالبة الحكومة بزيادة تخصيب اليورانيوم إلى 20٪ إذا لم يقدم شركاء الاتفاق الإيراني لعام 2015 إعفاء من العقوبات على النفط والمصارف في غضون شهر.

تمت مراجعة هذا القانون من قبل مجلس صيانة الدستور وعاد إلى البرلمان لتعديل الفترة إلى شهرين، في خطوة كان من المرجح أن تمنح بايدن، وحتى الحكومة الإيرانية، بعض الوقت للعمل. بالنسبة لطهران، يتعلق الأمر إما باستئناف الاتفاق النووي والحصول على فوائده، أو الانفصال عن المجتمع الدولي وبدء مسار جديد لا يعرفه أحد إلى أين قد ينتهي.

ومع ذلك، عارضت الحكومة الاقتراح، حيث قال الرئيس حسن روحاني إنه سيضر بالجهود الدبلوماسية للبلاد. في التاسع من كانون الأول/ ديسمبر الماضي، أوضح الرئيس الإيراني عزمه على الانضمام إلى الاتفاق النووي بمجرد أن تفعل واشنطن ذلك، وقال “كل ما يتطلبه الأمر هو توقيع من بايدن، وفي أي وقت من الأوقات سنعود جميعًا إلى حيث اعتدنا أن نكون”.

على الرغم من اعتراض روحاني على مشروع القانون الذي يعلق عمليات التفتيش، فقد يكون في صالح الحكومة سواء اتخذ البيت الأبيض خطوات سريعة أم لا لاستعادة وضع الاتفاق النووي إلى ما قبل أيار/ مايو 2018. مع تعديل مجلس صيانة الدستور الفترة إلى شهرين، فإن الهيئة الأكثر تحفظًا في الجمهورية الإسلامية قد أرسلت الرسالة إلى بايدن، فيما يمكن وصفه بأنه عمل براغماتي عدواني يهدف إلى الحصول على إجابة سريعة من واشنطن: إما صفقة قديمة أو لا صفقة.

تم التعبير عن ذلك لاحقًا من قبل وزير الخارجية محمد جواد ظريف، الذي قال في 3 كانون الأول/ ديسمبر أنه إذا أرادت إدارة بايدن العودة إلى الاتفاق النووي الإيراني، فيجب أن تفعل ذلك دون شروط مسبقة. وقال ظريف “انسحبت الولايات المتحدة من خطة العمل الشاملة المشتركة، لكنها لم تخرج من الأمم المتحدة. كعضو في الأمم المتحدة لديهم مسؤوليات”. ودعا الولايات المتحدة كعضو دائم في مجلس الأمن الدولي إلى الالتزام بالقرار رقم 2231.

وأوضح ظريف أن الموقف الرسمي الإيراني هو أن “الولايات المتحدة لديها التزامات وأنها ليست في وضع يسمح لها بوضع شروط لتنفيذ تلك الالتزامات”.

وبالتالي ، فإن إيران كمؤسسة مستعدة للمشاركة بقدر ما ترغب الولايات المتحدة في العودة دون شروط مسبقة للاتفاق النووي؛ سيكون لهذا أيضًا تداعيات على فرص حصول مرشح معتدل على فرص الفوز في الانتخابات الرئاسية المقبلة المقرر إجراؤها في حزيران/ يونيو 2021. ومع ذلك، سيتعين على أي رئيس في طهران التعامل مع برلمان محافظ للغاية من المرجح أن يخلق الكثير من الصداع، سواء تم استعادة مسار المشاركة أم لا.

إذا مر الشهران ولم تفعل الولايات المتحدة أي شيء، فإن الحكومة ملزمة بتبني مشروع القانون. ومن ثم، فإن البرنامج النووي الإيراني سوف يخرج عن السيطرة لبعض الوقت، مع وجود برلمان أصولي، واحتمال فوز مرشح أصولي أيضاً في الانتخابات. هذا لا يقضي على إمكانية المشاركة في المستقبل، ولكن حتى ذلك الحين من المتوقع أن تتغير محددات البرنامج النووي، وبالنظر إلى الخبرة السابقة، قد يصل البرنامج إلى مرحلة جديدة.

تُظهر التجربة السابقة أن إيران، بعد كل صفقة فاشلة، قفزت من مستوى إلى آخر في برنامجها النووي. في عام 2003، كان لدى إيران عدد محدود من أجهزة الطرد المركزي، إلى جانب الكثير من الأبحاث التي يمكن أن تأخذهم في اتجاهات مختلفة. وتقول الوكالة الدولية للطاقة الذرية إن إيران كانت لديها خططها حينها لبرنامج عسكري بينما تنفي إيران ذلك. أدت عوامل الانخراط مع الترويكا الأوروبية (بريطانيا، فرنسا وألمانيا)، إلى جانب الوضع الإقليمي بعد احتلال أفغانستان والعراق لاحقًا، ورغبة الحكومة التي يقودها الإصلاحيون في طهران، إلى توقيع صفقة سعد آباد في تشرين الأول/ أكتوبر 2003.

أدى فشل صفقة سعد آباد لعام 2003 إلى خلق واقع جديد. في عام 2005، بعد تنصيب الرئيس محمود أحمدي نجاد مباشرة، اتجهت إيران نحو مستوى جديد من التطوير النووي، وأضافت المزيد من أجهزة الطرد المركزي وكانت مصرة على تخصيب اليورانيوم داخل إيران. مع جولة محادثات تلو الأخرى، لم يتم التوصل إلى شيء، لكن إيران أعلنت أنها وصلت إلى الدورة النووية الكاملة. سجل برنامج إيران النووي ارتفاعا غير مسبوق حيث بلغت نسبة تخصيب اليورانيوم 20٪. زاد عدد أجهزة الطرد المركزي من مجرد مئات إلى أكثر من 19000 في بداية المحادثات السرية لعام 2012 في عمان.

وفقًا لوزير الخارجية الأميركي السابق جون كيري، الذي تحدث في 14 تموز/ يوليو 2015، بعد الإعلان عن الصفقة، كانت إيران على بعد عام واحد من بناء قنبلة إذا تخلت عن الاتفاق وتسابقت للحصول على سلاح، ما يسمى أيضًا بزمن تجاوز العتبة النووية.

بالنظر إلى الخطوات التي اتخذتها إيران خلال العامين الماضيين، بعد انسحاب ترامب من الاتفاق النووي، ربما يكون زمن تجاوز العتبة النووية قد انخفض مرة أخرى.

حجة إيران لعدم السعي وراء قنبلة هي أن المرشد الأعلى علي خامنئي أصدر فتوى تحرم إنتاج واستخدام أي شكل من أشكال أسلحة الدمار الشامل. ومع ذلك، وبالنظر إلى التجربة السابقة، فإن الخطوة التالية للبرنامج النووي الإيراني، إذا لم يكن هناك اتفاق ملزم، ستكون الوصول إلى العتبة النووية. وبالتالي، فإن أي صفقة مستقبلية مع إيران ستكون أغلى بكثير من صفقة تموز/ يوليو 2015.

المصدر/ موقع “المونيتور”

ترجمة/ هادي فولادكار

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق