الأحدث

سر الطائرة التي جاءت من تل ابيب وهبطت في شمال لبنان

نشر حساب «انتل سكاي» على موقع «تويتر» سلسلة تغريدات أمس، زعم فيها أن طائرة عسكرية أميركية حطّت في مطار حامات، آتية من لارناكا، بعدما انطلقت إلى قبرص من تل أبيب أول من أمس. وقبل تل أبيب، كانت في العاصمة الأردنية عمّان، بحسب الحساب الذي يعرّف عن نفسه كراصد لحركة الطيران في الشرق الأوسط. ولم يصدر أي تعليق عن الجيش اللبناني بشأن الخبر المنشور.

وغالباً ما تستخدم الحكومة الأميركية مطار حامات لتسليم اسلجة للجيش اللبناني كما حصل في السنوات الماضية كما أن الجيش اللبناني يملك قاعدة عسكرية تنفذ المهمات التي تكلّفها بها قيادة القوات الجوية بناء لأوامر قيادة الجيش. وتنقسم هذه المهمات إلى نوعين: أرضية وجوية.
من المهمات الجوية عمليات البحث والإنقاذ خصوصًا فوق البحر (search and rescue)، ونقل الشخصيات الرسمية (VIP transport)، بالإضافة إلى نقل العناصر، فنظرًا الى قدرتها على استيعاب حمولة كبيرة، تستطيع الطوافة نقل حوالى 20 عنصرًا (troops insertion).
وقد استطاعت القاعدة وبجهود عسكرييها تجهيز الطوافات المتوافرة لديها بأسلحة مناسبة، كانت على متن طوافات «الهانتر» القديمة التي لم تعد في الخدمة. وبذلك باتت قادرة على دعم المهمات الجوية القريبة للقوات الصديقة.

فهذه الطوافات تستوعب اليوم عشرات الصواريخ إلى مدافع 30 ملم وتستطيع رمي قنابل (زنة الواحدة منها بين 250 و400 كلغ) ومذنبات( 68 ملم). وأشار قائد القاعدة إلى أن هذه الطوافات هي هبة قدمتها دولة الإمارات في العام 2010، موضحًا أن التعديلات التي أجريت عليها تشكل إنجازًا نوعيًا، وهذا ما عبّر عنه قائد الجيش العماد جان قهوجي عندما زار القاعدة وحضر مناورة حية للطوافات في حلّتها الجديدة.

شاركت هذه الطوافات في المعارك التي خاضها الجيش ضدّ الإرهابيين وأثبتت فعاليتها، ما حدا بالعماد قهوجي إلى تهنئة العسكريين على أدائهم، وذلك خلال جولته التي شملت القواعد الجوية في كل من حامات ورياق والقليعات.
إلى هذه المهمات، فإن الطوافات مجهزة لعمليات إنزال الحبل السريع (rappel)، ولتمارين عناصر أفواج القوات الخاصة.

أما المهمات الأرضية فتشمل تدريب عناصر من مختلف الوحدات على مشبه الرمي والإنتشار العملاني وعمليات حفظ الأمن في محيط القاعدة، وفي أثناء الانتخابات النيابية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق