الأحدث

شقيق الوزير أشرف ريفي يساعد في تطبيع العلاقات مع إسرائيل

نجحت حملة المقاطعة ضد التطبيع مع العدو في استراليا، في تخفيض نسبة المشاركة الرسمية في العشاء الذي نظمته جمعية «مشروع روزانا»، المتماهية مع السياسة الصهيونية، الاربعاء الماضي. فقد قاطعت العشاء شخصيات عربية نيابية ودينية، والسلك الدبلوماسي العربي لدى استراليا، باستثناء سفير السلطة الفلسطينية.

ووجه مؤسس «روزانا» رون فينكل في كلمته خلال العشاء، تحية إلى «المساعد في تنظيم الاحتفال» الطبيب اللبناني جمال ريفي (شقيق الوزير السابق أشرف ريفي)، الذي ساعده في المرحلة السابقة على «لقاء العرب لأول مرة بحياتي وبطريقة لم أكن لأحلم بها».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق