الأحدث

صحيفة سعودية تسيء للرئيس عون بمقال “مفبرك” يشبه أفلام الخيال العلمي

الضاد برس_خاص 

نشرت صحيفة الوطن السعودية خبراً لا يمت للواقع ولا للمنطق المهني بأي صلة، ويأتي في إطار الحملة المستمرة على لبنان وعلى شخص رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون، حيث إتهم كاتب المقال نقلا عن مصادر ( طبعا ) الرئيس عون بأنه يقبض رشى من قطر للإساءة إلى المملكة العربية السعودية بدعم من قطر وأن الرئيس عون قبض 20 مليون دولار من مندوب قطري وتم تسليمه باليد في القصر الجمهوري لرئيس الجمهورية. وفي المقال المنسوب لمصدر من أجل التهرب من تبعاته القانونية ، تحريض على الرئيس عون ومحاولة الإيقاع بينه وبين الطائفة السنية من خلال التلميح إلى أن عون حرض على الطائفة السنية في لبنان بمجرد أن قبض الرشوة على حد زعم المصدر الذي يصادف انه كاتب المقال المصاب على ما يبدو بمتلازمة “عونفوبيا”. وواضح أن المقال المسيء تم تأليفه من قبل أولئك الذين يكتبون قصص للأطفال قبل النوم بسبب التفاصيل المضحكة وغير المنطقية.

وهذا نص المقال المضحك المبكي :

”  كشف مصدر لصحيفة “الوطن” السعودية​ عن وصول دعم قطري مالي كبير لحزب الله ​ بشكل غير مباشر عن طريق حلفائه بلبنان ومن خلال جمعيات ومخيمات في الداخل اللبناني، مشيرا إلى أن رئيس الجمهورية ميشال عون تسلم قبل أسبوعين في القصر الجمهوري دعما ماليا ضخما مقداره 75.2 مليون ريال أي 20 مليون دولار، كصفقة تتضمن توافق توجهاته مع سياسات قطر، ومناهضة السياسة​ الخارجية السعودية وإشعال الداخل السني في لبنان.
ولفت المصدر إلى ان “هذا المبلغ تم تقديمه للرئيس عون كهدية ومنحة وتكريم له من جانب النظام القطري، وذلك نظير مواقفه ضد السعودية”، مبينا أن عون لديه قناعة بأن حزب الله حزب مناهض للتيار السعودي، وأنه مع المشروع الإيراني، لافتا إلى أن هذه العوامل باتت أبرز أسباب استقالة رئيس الوزراء سعد الحريري.
وبيّن المصدر أن المبلغ المالي القطري وصل قبل أسبوعين إلى ميشال عون، عبر مندوب قطري وقام بإيصال الحقيبة التي تحوي المبالغ إلى القصر الجمهوري وتم تسليمها لعون مناولة، مضيفا أنه بعد وصول هذا المبلغ حرض عون مباشرة على الطائفة​ والشارع اللبناني ضد السعودية، متهما إياها بأنها تعتقل الرئيس الحريري وأنه رهن الإقامة الجبرية. وأضاف أن ميشال عون هو حليف استراتيجي لحزب الله، وأن قطر تريد بهذه الأموال دعم حزب الله بطريقة غير مباشرة، في محاولة للتضليل والبعد عن الضغوطات التي تتعرض لها بتهم تمويل الإرهاب مبينا أن الأموال القطرية تشمل جانبين الأول: دعم مباشر لميشال عون، والثاني دعم الحزب “.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق