الأحدث

عن خلافات السعودية وقطر المتكررة !

ظلت العلاقات السعودية مع عدد من الدول العربية لا سيما دول مجلس التعاون محكومة بالخلافات المتكررة التي تطفو على السطح بين الفينة والاخرى. ويحفل تاريخ آل سعود بخلافات علنية وغير علنية مع الامارات وقطر والكويت وسلطنة عمان وصولاً الى مصر وغيرها من الدول.

خلافات متكررة بين السعودية وقطر منها ما هو معلن ومنها ما ظل في الكواليس.. فالرياض لم ترق لها مساعي الدوحة للبروز على الساحة الاقليمية، فضلا عن الخلاف حول جماعة الاخوان المسلمين.

فيما اشهرت قطر اسلحتها الاعلامية اكثر من مرة ووصل الامر حد التهديد بقطع العلاقات وهو ما انعكس في الحملات الاعلامية المتبادلة، ومن ينسى وصف الامير بندر بن سلطان رئيس جهاز الاستخبارات السعودي السابق قطر بانها مجرد محطة تلفزيون و300 مواطن وهذا لا يصنع دولة، وفقا لما نقلت عنه صحيفة وول ستريت جورنال.

 

اما الخلافات بين الامارات والسعودية فإن ملفات عدة لعبت دوراً في تفاقمها منها العلاقة التجارية المتميزة للإمارات مع إيران، والعلاقة مع تركيا ومصر والاخوان المسلمين، والخلافات الحدودية القديمة، عدا الخلافات الشخصية، فموقع ويكيليكس الشهير سرب برقية تعود إلى عام 2003، يتحدث فيها ولي عهد ابو ظبي محمد بن زايد بسخرية عن الأمير نايف بن عبد العزيز، عندما شبهه بالقرد. وقال حرفيا إن أخلاقيات نايف أثبتت أن نظرية داروين صحيحة، وحسب الوثيقة فان بن زايد وجه انتقادات حادة لعدد من أمراء الأسرة الحاكمة بالسعودية.

إلا أن توتر العلاقات بين الطرفين دخل فصلاً جديداً مع انطلاق العدوان على اليمن، حيث لم تكن مشاركة الإمارات في العدوان من باب الانسجام مع الأهداف السعودية، بل محاولة لامساك العصا من وسطها بما يحقق لها مصالحها.

وقد تطور الخلاف ليصل إلى حالة الصراع الدموي بين الجماعات التي ترعاها الدولتان، ففي حين تدعم السعودية الرئيس المستقيل عبد ربه منصور هادي، تدعم الامارات رئيس حكومته خالد بحاح.

 

ومع الكويت بلغ الخلاف اوجه بتهديد ولي ولي العهد محمد بن سلمان بضم الكويت للسعودية على خلفية المناطق الحدودية والحقول النفطية التي تضمها لا سيما حقل الخفجي.

الخلاف بين السعودية وسلطنة عمان برز على خلفية القصف السعودي الذي أصاب منزل السفير العماني في صنعاء، علما ان الخلافات مع مسقط ليست طارئة بل انها قديمة. وقد بلغ الامر تهديد عمان بالخروج من مجلس التعاون اكثر من مرة.

ولم تستثن السعودية مصر من دائرة خلافاتها.. اذ يريد كلا الطرفان المصري والسعودي تشكيل مشهد عربي جديد بقيادة منفردة، كما ان التقارب الذي يظهر فجأة بسبب العوز المصري مقابل الترف السعودي، سريعاً ما يتبدّد عند أي مفترق.. فالخلاف يشمل تشكيل القوة العربية المشتركة والعدوان على اليمن وليبيا والموقف من الملف السوري والتزام مصر بالحل السياسي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق